أدلة مصورة تكشف خدعة كورونا

خدعة كورونا

خدعة كورونا

كورونا خدعة !
-كل ما كتبنا عنه موثقا بالفيديو-

التحرير والفيديو : محمد عسكر


  • مقدمة هامة يمكنك تخطيهــا:

أولا وقبل كل شيء؛ لا تقف من هذا المقال موقف الضد وإقفال العقل دون اتساع الصدر لجميع النظريات حتى وإن كانت منها نظرية المؤامرة

فلعلمك لسنا ممن يروج لها –مع أنه ليس اتهاما- ولكن بيني وبينك ساء استخدام هذا التعبير في الآونة الأخيرة على أساس أن أيَّ اتهامٍ لأنظمة العالم

يعتبر مجون ؟.!  على كلٍ دعنا الآن نمضي فيما كنا نود طرحه من تسلسل وترابط بين أخبار وتسريبات هامة خاصة بفيروس كورونا (كوفيد 19)

خَـلُـصنا في نهاية هذه الأفكار والترابطات أنه من الواجب إعلام الجميع بما يحدث في العالم .. نعم فـبالطبع يهمنا أمرُك..

فأنت عزيزي القاريء مَن نصنع لأجله هذه الحصريات ونحاول أن ندركه بما يحدث حولنا …

 

  • تحذيــر:

نقول هنا في هذه المقالة كما هو واضح من العنوان “كورونا خدعة” ونتبنى جميع الاحتمالات

ومع ذلك يجب علينا التنويه كما فعلنا في الفيديو المصور ..

بأنه: عليك ألا تقفز من كون هذه احتمالات إلى كونها مؤكدة .. لذا رجاء استمر بأخذ الاحتياطات اللازمة ضد كورونا

وحافظ على المسافة الآمنة .. وارتدِ الكمامةَ، وإذا مرضت فخذ جميع إرشادات العزل والعلاج بجدية فهذا المقال فقط #للعلـم ومتابعة تصريحات خطيرة وتسريبات بشأن الوباء العالمي الذي أجلسنا في بيوتنا طيلة 8 ثمانية أشهر حتى الآن  بدون عمل لمعظم البشر وبإغلاقٍ لمحال ومشاريع وشركات شتى

  • فرضيات هامة:

الآن وقد عرفنا مدى خطورة هذا الوباء .. ماذا لو أنه ليس خطرا جدا لهذه الدرجة .. وأن الأعداد التي تشاهد زيادتها يوميا ما هي إلى عداد يدور لتغيير الأرقام كمباراة كرة قدم .. لتخويف العالم وإيهامه بأن الوباء في كل الأركان ينتظر أن ينهش في المارة إذا مارسوا حياتهم الطبيعية أو إذا ذهبوا للصلاة والتابعوا أعمالهم !

ماذا لو كان علاجه أسهل مما تم الترويج له على أنه فيروس فتاك ومستحيل الوصول إلى مصل فعال مضاد له في الوقت الحالي !

ماذا لو .. تحميل بعدها احتمالات وفرضيات هامة وكثيرة … ومعظمها موثق بالفيديو الموجود فى آخر المقال

والآن أكمل إذا كنتَ من هواة القراءة وتجد متعة ملكية بها تأخذك إلى وجبة ثرية تشبع بها فضولك حول المعرفة

لذا دعنا الآن نطرح أهم ثلاث نقاط :

1- هل كورونا فيروس في مرتبة الوباء ؟     2- هل بالأعداد الضخمة التي نسمع عنها يوميا بل كل ساعة ؟

3- وإذا كان بالفعل فيروسا خطيرا .. فهل تمت صناعته أم أنه طبيعيا دون تدخل من البشر .. ومن المستفيد من وراء نشره أو تخليقه بالمعامل ؟

لابد وأن أحد هناك سر ما .. هو الحقيقة من بين الأسرار الآتي ذكرها؛ هذا بخلاف ما إذا كان الفيروس طبيعيا دون تدخل :

  • عمل إعادة تهيئة للنظام الاقتصادي العالمي “حيث التخلص من ديون الصين على أمريكا”
  • إجبار العالم على التوجه للعملة الإلكترونية والتعدين وتحول العمل من الفعل والتفاعل إلى العمل أونلاين وفري لانس
  • توسيع دائرة الفقر لتشمل أعدادا أكبر بالعالم وتعطيل العاملين ويبدأ الاضمحلال والتجهيز للدجال بقوة
  • تجهيز مصل والربح منه بشكل خرافي بجانب أقول عن زرع بيل جيتس لرقاقات دقيقة داخل المصل كما سنتناول بعد قليل دعاة اتهامه
  • تطور:

لاحظ العاملون على بحث بنية بروتينات الفيروس تشابها هاما جدا بين بروتينات معينة لدى هذا الفيروس وبروتينات فيروس نقص المناعة البشرية “الإيدز”

الاستنتاج هنا .. هذا الفيروس لايمكن أن يكون انتقل من الخفافيش !!

قد يكون الفيروس نتاج تطويرٍ أو استنباط

وعلى أثر كورونا عام 2003 اللي تسبب في تفشي إلتهاب رئوي غير نمطي في الصين يمكن وضع تصمصيمات هندسية وراثية مثيرة للاهتمام

فالفيروسات التاجية مدروسة جيدا ومعروفة منذ زمن بعيد .. وظهر أولا كفيروس في الطب البيطري .. مثل “كورونا القطط” ..

وهو مرعبٌ بشكلٍ كلي وينقص المناعة بشكل عام بالقطط

وحيث أن مؤسسة بيل وميليندا جيتس تمسك بكل الأبحاث المتعلقة باللقاحات فإنها باتت من المتهمين الأوائل بشأن صناعة هذا الوباء كما نشر العديد من المتصدرينلهذه النظرية على صفحات التواصل الاجتماعي .. وكما ندد بهذا أيضا متظاهرون ألمان بـ ميونيخ وحيث شارك هذا المقطع العديد ومنهم إليسا مؤخرا على حسابها بـ تويتر

ومن الجائز هنا ربط مخاوف هؤلاء المتظاهرين بشائعة تبني بيل جيتس لظاهرة زرع رقاقات إلكترونية سواء للتحكم بالبشر أو لامتلاك معلومات جميع البشر .. فحيث ورد إلى أذهانهم احتمالية هذا الافتراض .. باتوا يهربون من التطعيم والمصل وفعَّلوا هذه المظاهرة ونقلتها وسائل إعلام كثيرة

وما يدفع هؤلاء أيضا للتشكيك بأمر بيل جيتس رغم تبرعه بـ 100 مليون دولار لمواجهة الفايروس .. أنه ظهر منذ عدة سنوات يتحدث بشأن وباء سيحدث وأن القنبلة النووية ستكون عبارة عن فايروس مثل كورونا … وبالفعل ظهر حينها خلفه وهو يحاضر الفيروس التاجي “كورونا” بشاشة العرض

 

وبشأن تخليق الفيروس فلم يكن بيل جيتس المتهم الأول بل واجه فاوتشي نفس الاتهام أو أشد وطأة .. وهو اختصاصيّ أمريكي في علم المناعة، ومدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية وعضو في فريق عمل البيت الأبيض لفيروس كورونا المعني بجائحة فيروس كورونا 2019-2020

حيث اتهمه دكتور رشيد بتار –وهو من أشهر 50 طبيبا بأمريكا- أن هذا الفاوتشي خالف القانون وعمل ضد الحظر الحكومي للبحث المخمري … وقال أنه بخلاف ما طوره في البحث المخمري وصولا لكارثة كوفيد 19 الآن فإنه تنبأ في 2017 وقال أن هناك وباء ستواجهه الرئاسة أو أن هناك جائحة عالمية ستحدث .. ثم الآن نتهم الصين !! كيف … وكيف تغاضى النظام الأمريكي عن هذه التصريحات وهذا التخطي لحظر البحث المخمري

  • منهجية تعميم الوباء:

إذًا سواء كان الفيروس طبيعيا أو مخلقا .. فالسؤال الآن

هل كل من توفى يدرج على أنه كان مصابا بكورونا .. أم أن هذا انتهازا لخلق حالة الرعب وتوثيق خطورة للمرض وإعلانه كوباء

نعم فربما هناك من توفي بسبب أزمة قلبية أو بسبب الانفلونزا الموسمية والتي يموت بسببها في العالم يوميا أعدادا ليست بالقليلة

وما مدى مصداقية الكشف عن فيروس كورونا .. هل كشف الـ PCR  دقيق للكشف عن كورونا بالفعل …؟

هذه الفحوصات لا يمكنها رصد الفيروسات الحرة المعدية على الإطلاق

يمكنها فقط رصد البروتينات -والتي يمكن أن تكون خاطئة في بعض الحالات- التي تكون فريدة من نوعها لفايروس نقص المناعة

إذًا يمكنها كشف أجزاء من الفيروس ولكن ليس الفايروسات نفسها

ومازالوا يدعون بأن فحص الـ pcr باستطاعته مقارنة التسلسل الوراثي للفيروس الموجود في الشريحة الإلكترونية المعتمدة !!!

وإذا أثبت أن شخصا ما مصابا بالفعل .. لماذا ينكرون التعافي التلقائي .. فما أكثر من قد شفي بصورة طبيعية وبتناول بنادول واسبرين وبعض الأشياء البسيطة الأخرى التي رواها شخصيات عامة بالفيس بوك ليحكوا تجربتهم مع المرض وكيف تعافوا تماما ..

نعم هذا الاسبرين الذي أدلى الأطباء الإيطاليون بفعاليته ضد تخثر الدم بالرئة وهذا التجلط هو أحد أعراض كورونا التي اكتشفوها عندما خالفوا قانون الحظر الطبي لتشريح الجثث .. لأنهم ودوا لو أن يكشف للعالم حقيقة ما يحدث

 

إن القائمين على هذه المؤامرة السخيفة انتهازيون .. فإنهم يغلقون الاقتصاد .. إنهم يعرفو ن الحقيقة أنه لا يوجد أساس ..

فلا يوجد فيروس يقفز ستة أقدام أو اثنى عشر قدما أو 13 قدما .. إنه تضليل كامل

لا يوجد بكتيريا أو فيروس تقفز 13 قدما كما نشرت نيويورك بوست : يبدو أن الأقدام الستة للمسافة الاجتماعية لن تكون كافية ويجب أن تصل إلى 13 قدما

إنها تضاد كل الجاونب المنطقية للعلم والطب

هذه الجوانب المنطقية التي حاول استعمالها رئيس تنزانيا وقام بشيء غاية في الروعة والذكاء حينما شعر بلعبة أسماها اللعبة القذرة .. قام بإعطاء عينات مزيفة لمنظمة الصحة للإدلاء والتحقق من إيجابية العينات وأنها مصابة بكورونا … أم انها سلبية وبالفعل الكثير من هذه العينات عاد تقريرها بإيجابيتها وأنها مصابة بكورونا … وهكذا أوقعهم بالفخ وفي شر أعمالهم وقام بفضحهم عالميا

بخلاف أحداث أخرى مثل تسريب من داخل البيت الأبيض يوضح التضخيم في الأمر … لذا تابع الفيديو إذا كنت تود الاضطلاع على السالف ذكره مصورا

وأخيرا وليس آخرا ..انتبه عزيزي القاريء ولا تقع في معضلة صحية بسبب استهتارك أو أن نكون سببا فيه .. فيعلم الله أننا نناشد فقط وعيك .. وأن تكون على اطلاع تام معنا بكل ما هو قد يحاك ضدنا بالعالم .. ولكن يبقى هذا في زاوية الـ “قد” طالما وأنه لم يتم التأكد منه بشكل قاطع ورسمي ولم تحدث محاكمات لشخص أو بلد أو منظمة .. فالله وحده اعلى وأعلم .. سلمكم الله جميعا وحفظنا وإياكم من كل شر

إثبات خدعة كورونا بالفيديو

للأسف تم حذف الفيديو من اليوتيوب .. وسيتم رفعه على منصات أخرى بأقرب وقت ممكن 

 

 

 

Tagged , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Comments are closed.