شمس | قصة قصيرة

شمس

خيطٌ من أشعة الشمس يتسلل رويدًا من شباك القطار، يروي بستان زهور ذبلُ في فستاني، نفحة من هواء كانون تلفح صدري وتفك عقدة شعري فأستيقظ!
ما كان كل هذا الهدوء!
كيف استطعت أن أغفو وهذه الضوضاء حولي وهذا الضجيج داخلي! المزيد …!

يد الموت | قصة قصيرة

يد الموت | قصة قصيرة

  “لا داعي للفزع مني ,فأنا دائماً ما أتِ بدون معاد مسبق , أطرق أبواب أرواحكم المعلقه لأخدها معي للأفاق , وحان وقتك لتغادري فما نفع تشبثك بتلك الحياه , فقط إتركي كل شئ , وإمسكِ بيدِ” 
قرأتها مراراً وتكراراً لم أفهم مغزاها ولم أستوعب مقصدها حقاً.. أحدهم علي الأرجح يعبث معي !.
تركت الخطاب أمام الباب وعودت لغرفتي لأدثر جيد من تلك البروده القارصه ولكن لم يمضي وقت طويل حتي شعرت ببروده شديدة في أطراف قدمي ما زلت أحاول سحب قدمي تحت الغطاء الدافئ ولكن لا تغير, لأفتحي عيني بغضب , نهضت لأصرخ من هول ما رأيته..وجدت فراشي في منتصف المحيط تشبثت جيد في حواف الفراش مرعوبه من الوقوع في أعماق المحيط ,لمحت بطرف عيني ظرف أخر مشابه لما تلقيته , إلتقطه بحذر لأمسك به بإحكام واليد الأخري مشغوله بالتشبث بواحف الفراش .
  “ما زلتي تحاولين الفرار مني , ومازلت أحاول إخبارك أن لا أحد ينجو , فجميعنا لها , فقط سلمي نفسك للأمر , أعلم أن الخوف ربما يتأكلكِ , فقط أغلقي عينيكي , وأمسكِ بيدِ”. المزيد …!

The maze | short story

The maze

I opened the door to find no one outside, I thought they’re making a prank
But seriously no one came in or out for a while,
I froze in terror the light was fluctuating on the first floor and I heard a sound in,
I entered again and slammed my door wildly and I found my plant thrown on the floor out of the soil and the pot,
المزيد …!

The graveyard mystery| short story

The graveyard mystery

I always love to write my dreams as they seem very weird and intense,
Let me narrate some for you and see if you can conclude the mystery and analyze them or not
first dream under the title of “graveyard” المزيد …!

تذكرة قطار | قصة قصيرة

train-station

صوت القطار يلوح في الأفق مع بزوغ ضوء الشمس البعيد، ليُفصح عن بِدء يومٍ جديد، ليستيقظ العالم مُحمَّلًا بخيبات الأمس وبكاء الليل الذي لم يأخذ براءة من سجن عيونهِ بعد.
أما بعد:
فهذا صباحٌ آخر يملاؤني بتساؤلات لامتناهية، ماذا يُخبيء ذاك الأفق خلفه؟
كيف تقوى الأرض على حملِه؟
كيف ينفلج النهار من قلب الليل؟
وإلى أين يتجه ذاك القطار كل يوم؟ المزيد …!

الانتقال الآني… فوز أم هزيمة؟

الانتقال الآني

لم يجتبي إيانا إحدى قدراتِه التي ولد بها، ولم أشأ أن أولَد بتلك الخصال…
وإن المرء إذا استوطنته المعجزات… أعرضَ…
ودَنَى بمرآه لما يقال عنه… أمرًا اعتياديًا…
كوني أستطيع الفرار من حاضرٍ إلى ماضٍ… جعل مني شخصًا ممقوتًا…
تجول عقلَهُ الشرورُ وتأبى إلا أن ألين… للمصير الذي أواجه… علّه حسنٌ… علّه يزيل عنّي لعنتي… المزيد …!

سجينة فى بيتي | قصة قصيرة

سجينة

سوادٌ حالك لا يستطيع أحد رؤية ماذا يحدث بالداخل، غرفةٌ مظلمة، هدوءٌ تام يحيط أركانها، بردٌ قارص لا يتحمله بشر ،أيري أحدٌ ماذا يحدث بالداخل..!!؟
هل يمكن أن يتواجد آدمي في هذا الصندوق؟ المزيد …!

السر العميق | قصة قصيرة

السر العميق

سأسرد لكم حكايتي بما عانيته في هذه الحياة؛
وهدفي يتعلم الإنسان من أخطاء الآخرين، فقد كانت الحقيقة مبهمة تمامًا حول سرٍ مخفيِ لم أستطع اكتشافه، ومرت الآيام ولم أصل إلى إجابةٍ بعد، فقررتُ أن أكتشفُ هذا السر.
ولكن كُنت قد أُهلكت من كثرة التفكير في هذا الأمر المعقد الذي يُشتت العقل من كثرة صعوبته.
فلقد كان السرُ مُدمر، مُحبط، ومنهكٌ للنفس والجسد عندما اكتشفته، وسأكشف لكم حقيقتي . المزيد …!

يوميات أسيرة | قصة قصيرة

يوميات أسيرة

تقف أمام المرآه لتخبرها بما يحدث بداخلها ومن ثم عادت إلى مذاكرتها كتبت إحدى رسائلها اليومية حتى ترسل ف البريد كما أعتادت قائلة
– متى سأراك؟
ألم تخبرني أنك ستأتي وتحررني من هذا القفص ذات يوم!
أم أنك مثُل الأخرين تتحدث دون أن تفعل!؟
ثم نظرت إلى عصفور الكناري الذي يوجد بجوارها الذي لم يتحرر بعد من قفصه قائلة
= لا تحزن سوف يأتي ذلك اليوم الذي نتحرر بمفردنا دون مساعدة من أحد، سوف أحررك أنا فأبتسم، المزيد …!

تعاويذ | قصة قصيرة (+18)

التعاويذ

لا بد أن أعترف أنى أحب المواقع الإباحية ! .. حسنا .. ببساطة من الذى يستطيع الزواج أصلا فى هذه البلد ؟ ولا أقصد ماديا فقط !
الحقيقة أنى غير معتاد على وجود مواقع إباحية (محترمة) باللغة العربية !
تبدو صفحة مثيرة للاهتمام .. ضغطت على الصورة فانفتحت الصفحة ..
صفحة سوداء ليس فيها إلا الصندوق الأسود وتحته مايكروفون صغير مكتوب جواره : ( إنيلليستى كوبيرست مايو نو تو مايلست ) ! المزيد …!

اللعنة | قصة قصيرة

لأجدها واقفة أمامى تنظر للأسفل بانحناء غريب .. هناك صوت يصدر منها .. صوت يشبه الهمهمة أو الطقطقة ..
لماذا يرتجف النور بهذه الطريقة ؟ كانت تصدر صوتا كمن يتحدث فى نومه بكلام غير مفهوم .. قلبى يدق بعنف جعلنى ألهث ..
لمست وجهها .. كرة من اللحم !!! المزيد …!

قناع حجري | قصة قصيرة

تحركت بسرعة حتى كنت وراءها مباشرة.. وصلت إلى هناك وأمسكت بكتفها..
عندما نظرت إليّ ابتسمت خلف القناع لأرى عينيها المذعورتين.. كنت مستعدًا لوضع حد لها العبث هناك ،
لكنها صرخت وفي رد فعل سريع ضربتني بين قدمي بقوة بالغة! المزيد …!

الكرنفال | قصة قصيرة

رويدا رويدا صار أمام كل منا جسد يهمهم في رعب أن نتركه .. وتحت العربة توجد كل أدوات التعذيب الممكنة ..
فور انتهاء الدخول، طلب منا المضيف الاستمتاع بوقتنا، وهنا بدأ الجنون ..
في مرح استخرجوا السكاكين والمناشير وآلات القطع، وبدأوا يمزقون الأجساد! المزيد …!

انا كبرت..! | قصة قصيرة

انا كبرت | قصة قصيرة

كنت تقريبا على حافة النوم عندما سمعت الباب ينفتح ببطء.. .وبدأت أسمع أقداما ثقيلة تدخل غرفة النوم.. لم تكن أقدام أمي!
تجرأت على النظر بعين واحدة لمعرفة من الموجود، وما رأيته لم يكن أمي على الإطلاق .. المزيد …!

فاكهة محرمة | قصة قصيرة

“تطبيق يُطلق عليه الفواكه المحرمة أعطاني أكثر من طعام جيد !”
لقد مرت ثلاثة أيام منذ آخر مرة استخدمت فيها تطبيقًا يسمى Forbidden Fruits وأصبحت ضعيفًا لدرجة أنني بالكاد أستطيع الوقوف لأكثر من خمس دقائق..
أنا أسعل الدماء ، وأنا أعلم أنه ليس لدي خيار سوى فتح هذا التطبيق الملعون وإجراء عملية شراء جديدة. سوف يستغرق الأمر حوالي ثلاث ساعات للتسليم ، وآمل حقًا ألا أكون ميتًا بحلول ذلك الوقت.. المزيد …!

طفل المصباح | قصة قصيرة 

فأندهشت السيدة من حديث الشيخ وقالت له “كيف علمت بأنى حامل بطفل وماذا تقصد بكلمة أم المعجزة”. رد عليها قائلًا “أولا يا إبنتى كيف علمت؟! فأن الله كرمه واسع وقد كرمنى بهذه المعرفة ثانيًا يا إبنتى ماذا أقصد بكلمة أم المعجزة فليس أنتى فقط من تحلمى بهذا الحلم، المزيد …!

طعنة الإحباط | قصة قصيرة

frustration

احذروا أيها الآباء طعنة الإحباط القاتلة طعنة الإحباط بقلم د/ وفاء متولي أكتب لكم وأن أعي تماماً أنني أكتب بصوت المستفيد من الخبرة لا بصوت المتحسر على ما فات من قهر ومعاناة، فأنا الآن في السنة الأولى من التعليم الجامعي، أسوق لكم حكايتي؛ فمنذ كنت طفلاً وأنا لي أخت تصغرني بخمس سنوات، وأخ يكبرني بثلاث سنوات كان أخي هو الأول والأخير في دائرة اهتمام والداي، كانا يروناه ليس فقط الأكبر ولكن أيضا الأجمل والأذكى والأكفأ والأكثر مهارة مني، كنت في مقارنة دائمة معه في كل ما يطلب مني في الحياة اليومية، فأمي بحكم عاداتنا الشرقية هي المسئولة عن متابعة دروسنا… المزيد …!

الوجه الآخر | قصة قصيرة

الوجه الآخر

ذهبت فتاه صغيرة تبلغ من العمر ٧ سنوات، تدعى “سارة الهاشمى” إلى المدرسة ثم ذهبت وجلست داخل فصلها هى والعديد من زملائها فقامت صديقتها “حنين” وأشارت إليها وهى ضاحكة مع زملاتها قائلة “أنظرو إلى وجهها هههههههههه، فخجلت سارة وبكيت كثيرا، وذهبت الى معلمتها لتشتكى لها المزيد …!

مات ليلة أمس| قصة

مات ليلة أمس | قصة

ما أنْ ولجَ بقدميه داخلَ شقتِه، بعدَ منتصفِ الليلِ على غيرِ عادتِه، وتعلَّقتْ عيناه بعيني زوجته التي تنتظرُ عودتَه – وهي في كامل زينتها بقميصها الأحمرِ الناري الذي يعشقُه – حتى هربَ بعينيه بعيداً عن عينيها في توترٍ، وهو يهمهمُ بحروفٍ متعثرةٍ، وقد أولاها ظهرَه :
– مساء الخير . المزيد …!

لبن العصفور | قصة قصيرة

لبن العصفور | مجدى محروس

عينين مجهدتين يائستين رحتُ أتطلعُ لجدران تلك الزنزانةِ الضيقةِ الكئيبةِ التي أقبعُ في أحدِ أركانِها..
برودةٌ رهيبةٌ تتسللُ في جسدي كلِّه وأزداد انكماشاً على نفسي، وصفيرُ رياحِ تلك المنطقةِ الصحراوية الكائن بها ذلك السجن يُدوي في أذني، أرفعُ ياقة البذلة الحمراء التي أرتديها؛ علّها تقيني بعضاً من تلك البرودةِ القاتلة. المزيد …!

المداهمة | قصة قصيرة

المداهمة - منه زين

عندما مات مصطفى خشيت ريم من أن تدخل في دوامة نهاية المطاف بها السجن، لأنها من اشترت له الدواء، وهي من أرسلت الممرضة مدعية أنها سوف تهتم به بدلاً عنها، فأخذته وطارق لشقته التي وضع جيرانه مفتاحها في أصيص أمام الباب… وأدخلاه ورحلا لم يشعر من حوله بالشفقة عليه ولكنه .. المزيد …!

عصير الخوخ – قصة قصيرة

عصير الخوخ | قصة قصيرة

هو لم يكن يعلم بوجودها .. ولم يتوقع هذا إطلاقا .. ولهذا دخل بكل عفوية كما يفعل كل يوم كالمعتاد .. ومر بجوارها مرور الكرام ..!
بينما كانت هى مندمجة مع هاتفها وكأنها تطالع شيئا ما .. ولم تعرف بوجوده فى هذا المكان .. ولم يكن من السهل أن تلاحظه أصلا . المزيد …!

فلاش باك | قصة قصيرة

فلاش باك | قصة قصيرة

يلتقيان بعد قصة حب كبيرة انتهت بفراق دام لثلاث سنوات ، وبعد أن مرت الفتاة بتجربة ارتباط فاشلة ، هل ستوافق على الزواج بالحبيب القديم ؟
تتغير معاييرنا فى الحياة باستمرار ، قد نكره ما كنا نحب أو نحب ما كنا نكره .. لكن فى هذه الحالة كانت ليلى لها معايير أفضل المزيد …!

الجاني والمنقذ والضحية|قصة قصيرة

الجاني والمنقذ والضحية

ما تزرعه الأن .. تحصده غدا..
قصة حقيقية لفتاة فرنسية تعكس واقع مرير للتربية السلبية ، يجب أن تفهم جيدا أن جسدنا يحمل ذكرياتنا .. ثم يوجهنا بناء على ما تبرمج به ، كل جزء بجسدك يفكر .. كل جزء بجسد اولادك يفكر ويقرر ويتمرد لذلك عليك بالاحتواء والمسانده وزع الحب بجسدهم والصوره الحسنه بعقولهم المزيد …!

بلا تاريخ ولا وقت ولا عنوان

بلا تاريخ - منه زين

لا تاريخ – لا عنوان ولا وقت لعالم كهذا … أستيقظ به على أنين قريبتي قائلة “ماما ماتت”، فآخذ وقتا لأعي أن عمتي هي من فارقت الحياة، شعرت بالقليل من الراحة مصاحبة لوخذ في قلبي حيث ما قد خفت منه زال… عدت إلى جذور الموقف الذي أوقظت في فزع عليه لا كلام ولا بكاء ولا … المزيد …!

أتفكرين بالذهاب؟ | قصة قصيرة

أتفكرين بالذهاب ؟

وحوشا تحوم المدينة ترصدك بنفوس سوداء هالكة..
تنتظر من يحييها مرة أخرى.
وما أنا إلا عابرة سبيل خائنة رافضة للمتعة..
هل ما أردت نابع من رغبة حقيقية ؟ لم أعد أستطيع السيطرة.. وهذا غريب وجميل أحيانا ومخيف كما هو الآن ،
ولا أعلم ما إذا كنت أنا سيدة القرار… المزيد …!

إغتصاب الزهور | قصة قصيرة

اغتصاب الزهور

كان الممر من البوابة للبيت من الداخل عبارة عن ممر أخضر محاط بشجيرات الزهور على الجانبين ، وتعلوه مظلة مصنوعة من بعض أعواد البوص ويلتف عليها الكثير من الأزهار المتسلقة مع بعض الزينة الخفيفة .. رائحة الزهور على الجانبين شديدة العبق .. تعطي إحساسا حقيقيا بنشوة وسعادة من طراز خاص . المزيد …!

الكوبري |قصة قصيرة

الكوبري - قصة قصيرة

أنا حلمت بيكى امبارحقالها أحمد بابتسامة مشرقة تعبر عن مدى اللهفة التى تفيض من عينيه .. مترقبا رد فعلها تجاه هذا الخبر .ولم يطل انتظاره كثيرا .. فلقد ردت بتعجب لم يخفى فرحتها .. قائلة– بجد ! .. ثم تابعت لتسأل : حلمت بإيه ؟- مش مهم بإيه المهم انى شوفتك .. أنا أحسن حاجة بتحصل فى حياتى انى شوفك . المزيد …!

عهد الشيطان | قصة قصيرة

عهد الشيطان

لم تكن ياسمين تعلم أن النهاية يمكن أن تكون هكذا قد بدأ الأمر من مجرد مكالمة مكالمة بدت بريئة جدا، من صديقة لها تدعوها لزيارة شركة ما، حيث ستسمع هناك عن فرصة حياتها قالت لنفسها حينها: فلأذهب، ولن يكون شيء لا أريده مدخل الشركة كان باهرا، والعاملون بها يذهبون ويجيئون مرتدين سترات رسمية والجد باد على وجوه الجميع، والنظام الأنيق عنوان المكان استقبلها أحدهم مع صديقتها بابتسامة عريضة، ودعاهما إلى قاعة هناك لم يطل انتظارها، قد وصلت في الموعد المحدد تماما، فوجدت القاعة ممتلئة، ودخلت فتاة رقيقة رحبت بالحاضرين، ثم بحماس شديد جدا قدمت لدخول مستر (خالد) بمجرد دخوله صحبته… المزيد …!