نوال السعداوي ونهاية القصة

ساعدتها سذاجتها وهوسها بالتحدي على الظهور في دور البطلة التي تتحدى السلطة بكل شجاعة،
من فرط السذاجة التي تمنح الحمقى دور “الشجاعة” قالت في إحدى المقابلات:
“أنا أهم من العقاد وطه حسين، أعلم في القرآن أكثر من الشيخ الشعراوي”. المزيد …!