علاج تمرد الأبناء فى دقيقة واحدة

شارك هذا الموضوع
أسلوب الدقيقة الواحدة

أسلوب الدقيقة الواحدة

اسلوب الدقيقة الواحدة فى التربية
كتبت : د. رشا نور الدين

اسلوب الدقيقة الواحدة اسلوب يعالج تمرد الأبناء .. او اى مشكلة يمكن ان نواجهها معهم .. فالأسلوب مجدى ان شاء الله
كيفية التطبيق
يعتمد الاسلوب على جعل الأبناء يشعرون بعدم الرضا عن تصرفهم الخاطئ .. ولكن بالرضا عن انفسهم فكيف يتم ذلك فى دقيقة واحدة
إاذا عاد ابنك متأخرا الى البيت .. وكان قد كرر ذلك أو أى مشكلة اخرى
فعليك النظر الى عينيه مباشرة وقول له : (( لقد عدت متأخر وكررت ذلك ))
ثم عبرى عن حقيقة شعورك بالغضب والانزعاج (( أنا غاضب جدا منك .. وحزين جدا من تكرارك للأمر رغم التنبيه )) ..
وأهم ما فى الأمر انك تريد من ابنك فى النصف دقيقة الاول أن يشعر بما تشعر به .. إذ لا يكفى ان يتلقى أبناؤنا التأنيب .. ولكن المهم أن يشعروا به ..
وسيشعر ابنك بعد كلامك المختصر معه والمعبر بصدق عن شعورك نحو تصرفه أنه لا يحب ما فعل .. وقد يشعر بكره نحوك .. اذا لا يرغب احد منا أن يؤنبه أحد ..
وهذا بالضبط ما نريده من النصف الاول من الدقيقة .. نريد من الابن ان يشعر بأنه غير مرتاح .. ولكن ماذا تفعل اذا شعر ابنك بالضيق .. واخذ يدافع عن نفسه ؟
هنا ينبغى أن تكمل النصف الآخر من الدقيقة فهو مفتاح لعملية التأنيب التى تقوم بها
دقيقة تأنيب
فى النصف الاول قلت لابنك انك غاضب منه ومصابة بخيبة أمل فيه وحزين بسبب سلوكه الخاطئ ….وفى النصف الاخر من الدقيقة .. انظر الى وجهه واجعله يشعر بأنك تقف الى جانبه ولست ضده .. وقول له ما تريد سماعه منك ..
قول له انه شخص طيب وأنك تحبه .. ولكنك غير راضي عن سلوكه .. وان هذا الامر يزعجك جدا ثم ضمه الى صدرك بقوة حتى تعلمه ان التأنيب قد انتهى دون ان تعلمه بذلك
وهكذا فى النصف الاول من الدقيقة قمت بتوبيخ ابنك بأسرع وقت ممكن .. وحددت له ما فعل وعبرت عن شعورك بالغضب تجاه ما قام به …اما النصف الاخر من الدقيقة ففيه لحظات هدوء ومحبة ومنح للثقة تذكر خلالها انك لا تقبل بسلوك ابنك الحالى ..
ولكنه ولد طيب و.. وتشعره بأنك تحبه وتحتضنه .. وبهذه الطريقة يشعر ابنك انها تؤلم أكثر بكثير من اسلوب التعنيف أو الضرب .. ويشعر الأنباء أن تصرفاتهم السيئة لن تمر دون حساب وأنهم أشخاص محبوبون
ولا تنسى دقيقة للمدح
عندما يحسن ابنك التصرف .. فاجعله يشعر بالسعادة وجدد فخرك واعتزازك به وبما فعل كما فعلت فى التوبيخ
دقيقة نهاية الاسبوع
لا تنسى ان تجعل ولو دقيقة فى نهاية الاسبوع للجلوس مع ابناءك واسألهم ان كيف يريدون قضاء اجازة نهاية الاسبوع
واجعل الدقيقة تغنيهم عن بعد طول الاسبوع
وبذلك نكون وفينا اسلوب الدقيقة​
بناء تقدير الذات عند الأطفالبناء تقدير الذات عند الأطفال

الجميع يعاني من صعوبة التعامل مع الأبناء ، كما أن الامر أصبح يأخذ كل تفكيرك كما كان يشغلني من قبل .. دعني أخبرك قصتي في الأعوام السابقة التي ساعدت على تغير أطفالي 180 درجة.
لن تصدق ذلك يا صديقي إلا عندما تخوض نفس تجربتي، حينها ستعلم أنني على حق وانك فقط لم تكن تعامل ابنائك المعاملة الصحيحة …

إقرأ الموضوع كاملا
يد الموت | قصة قصيرةيد الموت | قصة قصيرة

  “لا داعي للفزع مني ,فأنا دائماً ما أتِ بدون معاد مسبق , أطرق أبواب أرواحكم المعلقه لأخدها معي للأفاق , وحان وقتك لتغادري فما نفع تشبثك بتلك الحياه , فقط إتركي كل شئ , وإمسكِ بيدِ” 
قرأتها مراراً وتكراراً لم أفهم مغزاها ولم أستوعب مقصدها حقاً.. أحدهم علي الأرجح يعبث معي !.
تركت الخطاب أمام الباب وعودت لغرفتي لأدثر جيد من تلك البروده القارصه ولكن لم يمضي وقت طويل حتي شعرت ببروده شديدة في أطراف قدمي ما زلت أحاول سحب قدمي تحت الغطاء الدافئ ولكن لا تغير, لأفتحي عيني بغضب , نهضت لأصرخ من هول ما رأيته..وجدت فراشي في منتصف المحيط تشبثت جيد في حواف الفراش مرعوبه من الوقوع في أعماق المحيط ,لمحت بطرف عيني ظرف أخر مشابه لما تلقيته , إلتقطه بحذر لأمسك به بإحكام واليد الأخري مشغوله بالتشبث بواحف الفراش .
  “ما زلتي تحاولين الفرار مني , ومازلت أحاول إخبارك أن لا أحد ينجو , فجميعنا لها , فقط سلمي نفسك للأمر , أعلم أن الخوف ربما يتأكلكِ , فقط أغلقي عينيكي , وأمسكِ بيدِ”.

إقرأ الموضوع كاملا
عشر خطوات فقط لتحقق كل ما تريد عشر خطوات فقط لتحقق كل ما تريد 

للاسف هذا ما يعيشه كثير من الناس لا يعرف ماذا يريد، وبالتالي لا يعرف أين يذهب، وربما يقضي حياته تابع ، تتحكم فيه عوامل لعبة الحياة ويظل محكوم في العمل في اتجاه واحد وهو مجابهة ضغوط الحياة دون تحقيق نجاح او أنجاز يشعره بقيمة نفسه الحقيقية ويفتخر بما قدم بنفسه وحياته .
ولكن هناك أناس عرفوا طريق النجاح والتميز والإنجاز وحققوا ذواتهم ورغباتهم واحلامهم، عن طريق إدارة عقلهم إدارة بسيطة مكنتهم من الوصول الي ما يريدون .

إقرأ الموضوع كاملا
Tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Comments are closed.