علماء الفيزياء| هندريك لورنتز

Hendrik Antoon Lorentz

Hendrik Antoon Lorentz

سلسلة علماء الفيزياء 
يكتبها : أحمد القاسمي
مراجعة : د.عمرو شريف
نستكمل بحول الله و قوته الشخصية رقم 4 : هندريك لورنتز

ولد لورنتز عام 1853 بمدينة آرنهم الهولندية ،
كان والده صاحب مشتل ، وتوفيت والدته وهو في الرابعة من عمره ،
درس لورنتز بجامعة لايدن Leyden ، و تَحَصَّل من خلالها على شهادة التخصص في الفيزياء و الرياضيات ،
وعام 1875 ، حصل على الدكتوراه حول انعكاس الضوء وانكساره ، أي وهو ابن الثانية و العشرين فقط !
عام 1878 ، عُين لورنتز أستاذا بجامعة لايدن ، و في 25 يناير 1878 ألقى المحاضرة الأولى له .
كان مهتما بنظرية الكهرومغناطيسية ،
وفي العام الذي عُين فيه أستاذا ، نشر لورنتز بحثا حول علاقة سرعة الضوء في الأوساط المادية بكثافتها ، و توصل مع الفيزيائي لورنز L.V.Lorenz إلى قانون عُرف باسم ” قانون لورنتز_لورنز” ،
ثم توسع في أبحاثه ، و برزت إسهاماته في الميكانيكا ، الديناميكا الحرارية ، علم الموائع ، نظريات الحركة ، نظرية الحالة الصلبة ، الضوء ، الانتشار .
كما ساهم إسهامات كبيرة في مجالات الكهرومغناطيسية ونظرية الإلكترون والنسبية ،
كذلك وضع نظرية تتبنى أن الذرة قد تحوي جسيمات مشحونة ، و أن تذبذب هذه الجسيمات هو مصدر الضوء !
ارتبط اسمه ب صيغة لورنتز ، قوة لورنتز ، توزيع لورنتز ، تحويل لورنتز ،
ركز اهتماماته العلمية على توسيع آفاق نظرية ماكسويل في الكهرباء و الضوء ، شرع يعالج ظاهرة انعكاس الضوء و انكساره منطلقا من نظرية ماكسويل ، و قاده ذلك إلى مفاهيم ثورية في بنية المادة .
عام 1896 ، عندما اكتشف بيتر_زيمان  تأثير_زيمان ، أمد لورنتز ذلك الاكتشاف بالتفسير ، و قد حصلا نتيجة ذلك على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1902 .
عام 1904 ، ساهم لورنتز في دراسة الأجسام المتحركة ، و اعتمدت هذه الدراسات تحويلات عُرفت ب تحويلات لورنت ، تُظهر أن القوى #الكهرومغناطيسية بين الشحنات تخضع لتغييرات طفيفة نتيجة حركة هذه الشحنات ، الأمر الذي يؤدي إلى تقلص في أبعاد الجسم المتحرك ، و قد عُرفت هذه التحويلات أيضا بانكماش لورنتز فتش جرالد
عام 1905 ، استخدم  اينشتاين العديد من المفاهيم و الأدوات و النتائج الرياضية التي توصل لها #لورنتز ليكتب ورقته البحثية المعنونة ” في كهروديناميكا الأجسام المتحركة ، و التي تُعرف الآن بالنسبية الخاصة ، لذلك كانت تسمى سابقا بنظرية  لورنتز آينشتين
عام 1919 ، كان #لورنتز رئيسا للجنة طُلب منها دراسة تأثير أمواج البحر في الأراضي المكتسبة من البحر في هولندا ، و قد عمل على هذه الدراسة مدة ثماني سنوات ، أنجز في أثنائها حسابات نظرية ثبتت صحتها بدقة فائقة ، و تعد انجازا كبيرا له في  هندسة السوائل
أتقن عدة لغات ،
و عُرف عنه إدارته البارعة للقاءات و الندوات العلمية ، حتى أنه ترأس مؤتمر  سولڤاي الأول عام 1911 ،
اختير عام 1923 ليكون عضوا في اللجنة الدولية للتعاون العلمي ، و في عام 1925 أصبح رئيسا لها
بجانب جائزة نوبل التي تحصل عليها عام 1902 ، فقد حصل على وسام رمفورد عام 1908 ، و وسام_فرنكلن عام 1917 ، و كان آخر جوائزه وسام_كوبلي عام 1918
وفوق ذلك كله ، عُرف بدماثة خلقه وتواضعه العلمي …
توفي هندريك انتون_لورنتز عام 1928 ، تاركا وراءه تاريخا حافلا بالإنجازات و الاكتشافات و الإضافات الرائعة ، التي ساهمت في تطور الركب الحضاري البشري ، و في تقدم مسيرة العلم الرائعة .
لقد سجل لورنتز اسمه بين قلة من القامات العلمية العظيمة ، الذين آمنوا بدورهم الذي خولهم الله إياه ، و سخروا عقولهم للبرهنة على عظمة صنع الله ،
ليتنا نتعلم ونترك بصماتنا في تاريخ العلم كما فعل هؤلاء ولا نكتفي بالتغني بما أنجزه أسلافنا من قبل …
Tagged , , , , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Comments are closed.