كيف أصبحت متنمراً

كيف أصبحت متنمرا

كيف أصبحت متنمرا

كيف أصبحت متنمراً
كتبت/سحر توفيق

التربيه والأخلاق مع القيم والتقاليد هي أساس البناء لكل إنسان بدايه من الطفل إلي أن يصبح شابا وحتي الوصول لعالم الشيخوخه.
فما تزرعه اليوم تحصدة غدا.
فإذا كنت تزرع الورد فمن المؤكد أنك سوف تحصد عطر وجمال ومنظر مبهج وإذا لم تهتم به سوف ينطفئ جاذبيته ويذبل ويؤذي من يقترب منه سواء بالمنظر أو الشوك الذي يغرسه فيمن حوله.
كذلك نجد التنمر نوع من هذا الحصاد الضار.
فما هو التنمر ولما يكون حصاد ضار؟؟
التنمر يعني :
إساءة المعاملة واستعراض القوة وتشتق كلمة التنمر في اللغة العربية من محاكاة النمر، وذلك لتشبيه سلوك من يقوم باستغلال قوته في إساءة المعاملة بالنمر الشرس والمفترس، فالمتنمر من تشبَّه بالنمر بسوء خلقه وشراسته وصراخه.
والتنمر باللغة الإنجليزية Bullying يشير إلى إساءة المعاملة التي تتضمن الإيذاء بأشكاله المختلفة أو الإبتزاز، وإساءة استعمال السلطة والقوة.
وإذا نظر كلٌّ منا في ذكرياته بتمعن سيجد نفسه بلا شك قد تعرض للتنمر مرة واحدة على الأقل في حياته، وغالباً سيجد نفسه متنمراً أيضاً في مواقف معينة.
والتنمر هو من الأفعال المتكرّرة على مرّ الزمن والتي تنطوي على خلل في ميزان القوى بالنسبة للطفل ذي القوة الأكبر، أو بالنسبة لمجموعة تهاجم مجموعة أخرى أقلّ منها قوة.
و يمكن أن يكون التنمر عن طريق التحرّش الفعلي والاعتداء البدني، أو غيرها من أساليب الإكراه الأكثر دهاء مثل التلاعب، والتسلط، والترهيب، والاستقواء وغيرها من الأساليب العدوانية التي تهدف إلى الإضرار بشخص آخر عمدا وذلك بهدف اكتساب السلطة عليه.
و يمكن تعريف التنمر بطرق مختلفة وكثيرة، تتضح في اشكال مختلفه، من تنمر لفظي، وجسدي، وعلائقي، وعبر الإنترنت. يمكن للتنمر أن يحدث في أي مكان: في المدرسة، على الطريق، في العائلة، في النوادي، في الأماكن العامة، على الهاتف، عبر الإنترنت، وقد يصل أحيانًا إلى حد التعصب.
ولا نبالغ إن قلنا أن التنمر ثقافة؛ ففي كل التنظيمات الاجتماعية هناك تسلسل للسلطة، لكن العبرة أن يجيد صاحب السلطة استعمال سلطته، وألا تتحول السلطة لسوط يجلد به كل ضعيف.
فمن هو الشخص المتنمر؟؟
المتنمر هو  ضحية تنمر
فكثير من المتنمرين كانوا ضحية تنمر  أنفسهم، مما جعلهم يشعرون بعدم القيمة والغضب وبالتالي أصبحوا يرمون هذا التنمر على غيرهم.
جعلوني متنمرا……..
لم اكن كذلك ولكن ……
-الوحدة.
الشعور بعدم الأهمية والوحدة قد يولّد التنمر  بهدف اكتساب الاهتمام والشعور بالقوة. حتى وإن كان المتنمر ينتمي الى مجموعة، فهذا لا يعني أنه يشعر بالانتماء والأهمية لهـذا يحاول إيجادها عبر التنمر على الآخرين.
-المشاكل المنزلية.
كثير من المتنمرين يعانون من اضطرابات في منازلهم مثل التعنيف اللفظي والجسدي والجنسي والعاطفي وغيرها مما يدفعهم للتنمر على الآخرين بغية سكب غضبهم المكبوت.
وفي هذه الحالة من المهم أن نعلم أن المتنمر هو أيضًا  ضحية.
-عدم تقدير الذات
. إن كان الشخص يشعر بعدم القيمة (غير جميل، غير ذكي، غير مستحق، غير قادر ماديًا…..) فإنه يحتاج إلى الشعور بأنه أفضل من ذلك وأسهل طريقة له هي عبر الحطّ من الآخرين مما يدفعه للتنمر منهم .
-الغيرة
إذا كان المتنمر يعاني من الغيرة من أحد ما فغالبًا ما سيحاول صبّ غيرته وانزعاجه على ذلك الشخص، وغالبًا ما يكون سبب الغيرة شهرة الشخص الآخر أو مستواه الاجتماعي.
-الانتماء إلى مجموعة من المتنمّرين.
وهذا يكسب المتنمر المزيد من القوة بفضل دعم فريقه له.
-التعجرف
. بعض المتنمّرين يعانون من التكبّر والتعجرف ما يجعلهم يعتقدون أنهم أفضل ما حدث في العالم وبالتالي يتنمرون على كل من هم دون مستواهم.
  • الرغبة في التأثير ولفت الأنظار.
يرغب المتنمر  لكسب إعجاب الآخرين عبر إضحاكهم وتسليتهم من خلال التنمر على غيرهم وذلك كي يلفت نظر الآخرين إليه عن طريق أزعاج بعض الاشخاص الذين يختلفون في الصفات عن الاخرين فمثلا التنمر علي ذات البشرة السمراء، والتنمر علي الشخص الخجول، او التنمر علي الطفل السمين، أو الضعيف جسمانيا  فبعض المتنمرين يتنمرون لمجرد أنهم يرون الشخص الآخر بصفات خاصه.
من هما ضحايا المتنمر ؟
يختار المتنمر ضحية غير قادرة على الدفاع عن نفسها وغير قادرة على الانتقام!
من وجهة نظرنا فإن المتنمرين هم ضحايا الثقافة السائدة، والذين يتعرضون للتنمر هم ضحايا تلك الثقافة وضحايا المتنمرين في آنٍ معاً.
فعادةً ما يكون الأفراد المتعرضون للتنمر يعانون من القلق والاكتئاب، أو لديهم إعاقات أو مرض مزمن مثل:
الربو أو داء السكري أو مرض في الجلد أو حساسية الطعام، بالإضافة إلى السمنة فهي تعد عامل خطير، ويميل الذكور إلى التنمر أكثر من الإناث.
-كيف تحمي نفسك إذا تعرضت للتنمر.
كي تحمي نفسك عليك بالآتي:
_لا تظهر  أي رد فعل في البداية إذا ما تعرضت  للتنمر من قبل آخرين، وعليه عدم إظهار أي فعل من غضب أو عدم ارتياح، فقط عليك المشي بعيداً، فالمتنمّرون يشعرون بالفرح والقوة عند جعل الآخرين يشعرون بالحزن أو الغضب، فأنت بذلك أحبطت محاولة الفرح لديهم ولم تصبح مادة للسخريه.
_تعلم ممارسة أحد الفنون القتالية، والتي تساعد علي حمايه الذات وجلب الثقه بالنفس والدفاع ومقاومه الايذاء الجسدي بكل انواعه.
ومن هذه الفنون، الكاراتيه، والكونغ فو، وتمارين رياضيه والسباحه وكرة القدم وغيرها من الأنشطه  التي تقوي وتعزز الثقه بالنفس.
_بث روح المحبه والأخلاق، والتراحم وحب الخير للغير، والعطاء دون مقابل كي ينشأ انسان سوي، متصالح مع ذاته، قادر علي مواجهه ما يقابله من اعاصير الحياة.
التنمر صفه بذيئه، حرمها الله عز وجل وتواعدت جميع الأديان بالعقاب لمن مارس تلك الصفه.
تحريم التنمر في الاسلام…..
وقد حرم الإسلام الإيذاء والاعتداء ولو بكلمة أو نظرة، فقال تعالى: «..وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ» [البقرة: 190]، وقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ» أخرجه ابن ماجه، موضحًا: والضرر الذي وجه الإسلام لإزالته ليس الجسدي فقط، وإنما وجَّه -كذلك- لإزالة الضرر النفسي والمعنوي.
التنمر بالكلمات أو اللفظ أو المعني يؤذي.
فالكلمات أشجار ذات اوراق خضراء لا تؤذي ولكن يستظل الانسان بظلها ويتمتع بمنظرها ويشتم رائحتها العطرة، فكن مثل ذلك تعطي بلا حدود وتحب،وتحترم الآخرين .
– الناس الذين يحبون أنفسهم ، لا يؤذون الآخرين. كلما كرهنا أنفسنا ، كلما أردنا أن يعاني الآخرون. ” دان بيرس .
Tagged , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Comments are closed.