المهارة التى لا يتقنها الجميع

شارك هذا الموضوع
التكيف مع متغيرات الحياة

التكيف مع متغيرات الحياة

المهارة التى لا يتقنها الجميع
كتبت: إيمان سمير

-أهمية التأقلم فى حياتنا وفكرة أنصاف الحلول-.
أننا جميعاً فى هذه الحياة نأمل أن نعيش حياتنا بشكل سليم وخالى من العيوب والخطأ والنقصان،
وهذا يعد من حقنا كبشر،
فقد يسعى الإنسان ويتمنى أن يحقق كل مايريده فى الحياة بكل قوته،
ولكن فى أغلب الأحيان قد لايدرك الإنسان ما يتمناه أو يريده بشدة،
لإن الحياة لا تعطى للإنسان كل مايريده دفعه واحدة، أو قد لاتعطيه شيئاً من أحلامه ربما.
والحقيقة أننا نعيش الحياة وفقاً لمقولة المتنبى الشهيرة التى تقول،
“ليس كل ما يتنمى المرء يدركه، تجرى الرياح بما لا تشتهى السفن” .
أنها هى الحقيقة اللا متناهية إذاً ياصديقى..
بمعنى؛ أن الإنسان يريد أن يحيا ويعيش بأمل ولكن الحياة قد تأتى عكس مايتوقعه بخيبة أمل،
حيث أنها قد تفرض عليه نفسها بكل ضغوطتها ومعاناتها وآلامها وقسوتها،
بمعنى آخر ؛ يأتى الأرجح وصريح فقد يمثل ذلك الفرض الكامل من سيطرة الحياة على الإنسان، وجوب العيش والتأقلم بالإرادة الإنسانية وأن يقبل أنصاف الحلول التى يتوهم ربما أنها تكن أختيارية!
فالآخر كل مايملك أن يفعله هو أن يعيش برغبته
ولكن الحقيقة تكون غير ذلك!
لعلها الحياة تجبرنا على أن نرضى بها،
لذلك على الإنسان أن يضع لنفسه أحتمالات الفشل والمعاناة تجاه الحياة،
حتى لايصطدم بالواقع أو يحبط من عدم تحقيق آماله وطموحاته فيما بعد،
بإختصار ودقه فى المضمون،
علينا أن نتقبل فكرة الحلول المؤقتة التى تكن مرضية برغبتنا،
علينا أن نتقبل فكرة أنصاف الحلول،
علينا أن نتقبل فكرة التأقلم بصدر رحب ونفس راضية،
ولا ننجرف بالتأقلم ونفقد معناه، ونحوله إلى أنه يبقى تنازل عن حقوقنا فى الحياة.
– اليس صحيحاً بأن الحلول المؤقتة ليست كذبة؟
لكل إنسان فى الحياة مبررات ووجهة نظر،
التى يقتنع بها ويصر عليها،
ممايجعله يضع لها حلول ويبررها لنفسة ولغيره تجاه الحياة.
حيث أن تلك الحلول التى يلجأ إليها الإنسان تحدد بناءاً على موقفه فى الحياة،
فقد تبنى هذه المبررات والحلول من جانب الإنسان الشخصى والإجتماعى والثقافى والأقتصادى.
لذلك فقد تكن هذه الحلول هى حلول جزئية مؤقتة هى أشبة بأنصاف حلول،
هى تلك”المسكنات الفكرية”، التى نصنعها ونتوهم دوماً أنها حلول صحيحة ودائمة، ونتقبلها بإرداتنا،..
“حيث أننا نعتقد ذلك”،
هى تكن مثل المسكنات التى تعالج العرض بصفة مؤقتة حيث أننا نأمل خلال هذه الفترة أننا شفينا نهائياً،
ولكن الحقيقة المؤلمة التى نكتشفها بعد ذلك، وبعد أنتهاء مفعولها و زوالها ترجع أعراض المرض كما هو عليه من قبل،
هى تلك الحلول التى نرضى بها عندما تضيق علينا وجهة نظرنا،
فنصبح فى مأزق وحيرة بين ما نتمناه أن يحدث من حلول صارمة جدية واجبة الحدوث، وبين الواقع الذى حدث ونعيش فيه الذى لا يكن على حسب أهوائنا ورغبتنا،
فعندئذ علينا أن نتقبل فكرة تلك الحلول الوسطية المؤقتة، تلك المسكنات من الحلول لحل مشاكلنا بصفة مؤقتة وقصيرة.
– تأقلم لتحيا .. التأقلم مهارة لايدركها الجميع.
لعل كل ما على الإنسان أن يفعله هى المقاومة،
نعم .. المقاومة من أجل البقاء،
كثيراً منا قد يختلط عليه الأمر بين مفهوم التأقلم مع الظروف، وما بين التنازل عن الحقوق والتخلى عن المبادئ فى الحياة،
وبما أن الفرق بينهم يكن ضئيلاً،
لذلك وجب علينا التفرقه بينهم جيداً لإدراك حقيقة كلاً منهما.
-فالتأقلم مع الظروف قد يختلف تماماً عن التنازل عن حقوق الإنسان فى الحياة،
-يعد التأقلم فن ونعمة وميزة بل يعد مهارة فى حد ذاته،
قد يتميز بها بعض الأشخاص ولا يملكها الكثيرون فى الحياة.
حيث أنه قد يختلف حجم التأقلم بأختلاف الأشخاص، ومدى قدرتهم على التحمل والتكيف للمتغيرات الحياتية الطارئة،
وهذا يعد وفقاً لحياتهم الإجتماعية والثقافية والأقتصادية والسياسية.
فالتأقلم فكرة متاحة لدينا سواء كانت برغبتنا أو مهارة اكتسبنها،
ولكن لابد أن نطرحها فى حسبننا من أجل أن نحيا، من أجل أن نعيش حياة لايشوبها أى إجهاد أو معاناة أى ألم أو قسوة،
حياة لايشوبها أى صراع بين أنفسنا وبين
الأمر الواقع الذى فرض علينا ونعيشه،
التأقلم هو الحل الأوحد من أجل العيش الظاهرى المتظاهر بإرداتنا.
حيث يأتى التأقلم لا دفعة واحدة،
ولكن فقد يأتى بعد مرحلتى الحدث والصدمة ثم يأتى التأقلم وبعده يأتى التعود،
فبرغم من عدم القابلية عند البعض لفكرة للتأقلم،
إلا أننا لايمكن أن ننكر،
أن التأقلم يمنحنا قوة جديدة من أجل حياة أفضل،
فهو يعطينا فرصة من أجل أن نحيا ونبقى،
وحده هو التأقلم ياعزيزى القادر على أنه يمنحك المصالحة لتتقبل حياتك الجديدة،
ولعل الحد الفارق والفاصل بين التأقلم والتنازل عن الحقوق،
هو أن التأقلم له حدود وضوابط،
وهى تتمثل فى عدم المساس بالثوابت والمسلمات والمبادئ،
لأن التخلى عن تلك الضوابط يعد هو التنازل عن الحقوق بشكل مباشر.
إياك ياعزيزى وتقديم التنازلات واحد تلو الآخر حتى يتلاشى كيانك فى الحياة.
لذا فإن الفرق بين التنازل والتأقلم اتضح بشكل صريح وهو أن كل عملية تأقلم ستؤدى إلى تضيق حريتك وتغير أفكارك وتدمر مبادئك،
هى تعد قبول وموافقه من الإنسان بشكل صريح عما هو حق له،
ومن ثم يجب أن تتجنب القيام بفعل ذلك من الأفضل لك عزيزى القارئ، حتى لا تخسر نفسك وتفقد كيانك.
-وأخيراً فيمكن لنا بشكل ملخص ومختصر،
أن نحجم الفكرة والهدف ..
عزيزى القارئ فليكن لك المزيد من التنبؤ والأستقبال والحكمة، لكل ماهو يشكل عكس رغبة الإنسان فى هذه الحياة وتوقع حدوثه والتعامل معه بشكل لا يقبل فكرة التنازل والتخلى عن النفس بكل ماتحمل من مبادئ وحقوق وواجبات بكل ماتحمل من ثوابت.
ذلك هو التأقلم فى شكلة الإيجابى الذى يعد مهارة عليك التباهى بها، وليكن لك أيضاً طرح فكرة تقبل الحلول مع متغيرات الحياة، التى تعد مؤقتة وهذا وفقاً لنتيجة هذا التأقلم فى ثوبه السليم.
من هو مدير صاحب العمل ؟من هو مدير صاحب العمل ؟

فى كثير من الدورات والندوات التى حضرتها كان هناك الكثير من الشباب من يودون أن يكونوا رواد أعمال وذلك بسبب أن يتخلصوا من مديرهم المتغطرس والمغرور والذى يصيبهم بالإحباط والإكتئاب.
وكأن صاحب العمل سوف يكون حرا ً بشكل كامل فى إتخاذ قراراته وسيقبل عليه العملاء من بداية إنشاء مشروعه و سيكون من الأثرياء و من تظهر صورهم على المجلات و الصحف العالمية مثل ستيف جوبز مؤسس شركة أبل أو بيل جيتس مؤسس شركة مايكروسوفت أو جيف بيزوز أمازون  أو مارك زوكربيرج مؤسس شركة فيسبوك أو جاك ما مؤسس شركة على بابا.

إقرأ الموضوع كاملا
لماذا تبدأ مشروعك الخاص ؟لماذا تبدأ مشروعك الخاص ؟

ناقشنى هذا الشاب فى انه يود ان يكون رائد أعمال وأن يؤسس لشركته الخاصه ؛
وحينما سألته عن عمره أخبرني ان سنه 23 سنه ، فأعجبت جدا من شدة طموحه وخصوصا من رغبته فى التعلم وسفره من طنطا إلى الإسكندرية لحضور ذلك المؤتمر وسعيه للتعلم والاحتكاك بشخصيات ناجحة وبناء شبكة علاقات مع الناس من حوله .

إقرأ الموضوع كاملا
استبدل عاداتك السلبية بإيجابية بهذه الطريقةاستبدل عاداتك السلبية بإيجابية بهذه الطريقة

العادة هي ذلك السلوك الذي نقوم به دون جهد وتفكير بل بشكل تلقائي
إذن من المسؤول عن هذه التلقائية؟
إن العنصر المسؤول في هذه العملية هو الجزء موجود في الدماغ والذي يسمى بالعقدة القاعدية والتي بدورها تتحكم في السلوك والعادات
لذا يمكننا القول أن العقل شديد الذكاء، فعندما يركز على سلوك المتكرر لفترة يقوم بتحويله إلى عادة حتى لا يستنزف طاقته الذهنية في التفكير والتركيز لذا يحول السلوك إلى عادة لتصبح بشكل تلقائي

إقرأ الموضوع كاملا
بناء تقدير الذات عند الأطفالبناء تقدير الذات عند الأطفال

الجميع يعاني من صعوبة التعامل مع الأبناء ، كما أن الامر أصبح يأخذ كل تفكيرك كما كان يشغلني من قبل .. دعني أخبرك قصتي في الأعوام السابقة التي ساعدت على تغير أطفالي 180 درجة.
لن تصدق ذلك يا صديقي إلا عندما تخوض نفس تجربتي، حينها ستعلم أنني على حق وانك فقط لم تكن تعامل ابنائك المعاملة الصحيحة …

إقرأ الموضوع كاملا
ما هي أسرار الإنضباط فى الحياة؟ما هي أسرار الإنضباط فى الحياة؟

قد يتسأل البعض عن حلول  تجعله اكثر انضباطا والتزاما تجاه نفسه ، و في كل مجالات حياته؟؟!
قبل الاجابة عن هذا السؤال ، يجب ان نعرف ما هو الانضباط ؟
الانضباط ،هو أن نقوم بعمل ما يجب عمله سواء كان هذا العمل تحبه أم لا، فأنت المسؤول على القيام به.
والانضباط هو عملية تسير وفقا لمجموعة من القوانين التي تفرضها على نفسك لاتباعها و بالتالي تجعلك تكسب عادة جديدة ، تتعلم من خلالها ادراة الوقت بشكل جيد يجعلك اكثر انضباطا في  الحياة

إقرأ الموضوع كاملا
هل أنت ذكي؟ إليك أقوى 20 لعبة فى الألغازهل أنت ذكي؟ إليك أقوى 20 لعبة فى الألغاز

من حقك يبقى ليك وقت مخصص تلعب فيه وتستمتع بكل سبل الرفاهية… لكن الحاجة الوحيدة اللي اضمن لك ما يبقاش فيها هوس او من نتيجتها البلاهة هي ألعاب الألغاز
هتتيح لك فرصة تتنقل من نطاق لنطاق ومن فكرة لفكرة في نفس الوقت هتحافظ على مزاجك من الزهق
وهتحفز خلايا مخك تشتغل ده غير ان معظم الألعاب اللي هحط لك اسمهم بالترتيب دول جمعوا بين أفضل graphics أو visual art 
وموسيقى وأصوات وقصة في نفس الوقت الحلول مش سهلة وبتاخد وقت…

جهز لي كشكول وقلم يا فندم

إقرأ الموضوع كاملا
Your brain or the universeYour brain or the universe

This is quite intimidating concept for some and I can sense that people’s perspectives are based on only facts not questions so give yourself a permission to validate inquiries and to be honest you are so welcome to participate and throw up some thoughts as courageous as u can
Everything is available. And I believe that possibilities can take place one day
Otherwise we wouldn’t have theories denied or proven along past eras
I’m more engaged in “why and what if” more than following axioms around

إقرأ الموضوع كاملا
تعرف على أسرار شخصيتك بهذا الاختبارتعرف على أسرار شخصيتك بهذا الاختبار

حاول كتير من الباحثين وعلماء النفس
أنهم يكتبوا عن الشخصيات ويعطوا تفسيرات ليها زي عالم النفس النمساوي كارل غوستاف الي ألف كتاب في أنماط الشخصية .
وسنه 1962م تم إصدار إختبار للشخصيه تحت بند (MBTI) وده إختصار لMyers Briggs Types Indicator يعني “مؤشرمايرز بريغز للأنماط”.
والي طورته كانت كاثرين بريغز وبنتها إليزابيل بريغز.

إقرأ الموضوع كاملا
عشر خطوات فقط لتحقق كل ما تريد عشر خطوات فقط لتحقق كل ما تريد 

للاسف هذا ما يعيشه كثير من الناس لا يعرف ماذا يريد، وبالتالي لا يعرف أين يذهب، وربما يقضي حياته تابع ، تتحكم فيه عوامل لعبة الحياة ويظل محكوم في العمل في اتجاه واحد وهو مجابهة ضغوط الحياة دون تحقيق نجاح او أنجاز يشعره بقيمة نفسه الحقيقية ويفتخر بما قدم بنفسه وحياته .
ولكن هناك أناس عرفوا طريق النجاح والتميز والإنجاز وحققوا ذواتهم ورغباتهم واحلامهم، عن طريق إدارة عقلهم إدارة بسيطة مكنتهم من الوصول الي ما يريدون .

إقرأ الموضوع كاملا
Tagged , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

Comments are closed.