انا كبرت..! | قصة قصيرة

انا كبرت | قصة قصيرة
كتب: أحمد زكى

خلال تصفحي أحد المواقع الغربية والمختص بالغرائب وماوراء الطبيعة قرأت هذه الرسالة العجيبة..
في الحقيقة أحببتها للغاية!
هنا تجد الرعب اللطيف .. الرعب الذي يترك فيك ابتسامة طفولية جميلة ..

توفي والدي من ارتفاع ضغط الدم الرئوي أدت لأزمة قلبية عندما كان عمري أربع سنوات فقط ..
ما زلت أتذكر الليلة التي أصيب فيها بنوبة قلبية ، حيث شاهدته من نافذة الطابق الثالث في غرفة نوم جدتي بينما كان المسعفون ينقلونه على نقالة عبر الممر ..
اللعنة ..
ما زلت أتذكر الأشجار العارية والملتوية في الفناء الأمامي ، وظلالها تزحف علي الأعشاب مع غروب الشمس ..
بصراحة، لا علاقة لذلك بالقصة التي سأحكيها ، لكنه يوضح نقطة هامة وهي : كانت ذكريات طفولتي المبكرة واضحة للغاية دائمًا..
أنا لم أنس شيئا تقريبا وهذا ليس شيئاً تخيلته. هذه ليست ذاكرة غامضة بالنسبة لي ..
ببساطة إذا كنت أتذكر تلك الليلة المشؤومة ، فأنا متأكد من أنني أتذكر الأحداث التالية تماما!

بدأت القصة الحقيقية في منتصف شهر أكتوبر ، قبل وقت قصير من فقدان أبي ..
كان عيد الهالوين هو أفضل يوم لي خلال السنة، وكنت أستعد له خلال الشهر بأكمله! تراني أسهر عدة ليال، حيث كنت مستيقظًا في السرير أشعر بسعادة غامرة من فكرة ارتداء الملابس للسنة الثالثة على التوالي ..
في إحدى الليالي على وجه الخصوص وبختني أمي لأني ما زلت مستيقظًا ، ليلتها أجبرت نفسي على إغلاق عيني ومحاولة النوم ..
كنت تقريبا على حافة النوم عندما سمعت الباب ينفتح ببطء.. ولكني كنت طفلا ذكيًا ، فقد ظننت أنها أمي وأبقيت عيني مغلقة
وبدأت التظاهر بشخير الرسوم المتحركة التي – في الواقع – لن تنخدع أمي بها علي الإطلاق.. لكن أمي في النهاية تلقي نظرة سريعة ثم ترحل..
ولكن بدلا من ذلك انفتح الباب على مصراعيه وبدأت أسمع أقداما ثقيلة تدخل غرفة النوم.. لم تكن أقدام أمي!
تجرأت على النظر بعين واحدة لمعرفة من الموجود، وما رأيته لم يكن أمي على الإطلاق..
بل وحش!
لم يكن مخيفا بأي حال من الأحوال، في الواقع كان لطيفًا إلي حد كبير!
كان مغطى بالكامل بفرو برتقالي سميك، ويقف جوار سريري بابتسامة عريضة تظهر أسنانا مدببة!
وأيضا هناك قرنا كبش جانبيان على جانبي رأسه، وبسبب حجمه الكبير كادا أن يكشطا السقف..
لم يهتم الوحش بأخي الصغير النائم في السرير المقابل لي، وبدلا من ذلك أمسك بيده المخلبية يدي بلطف!
لست متأكدًا من سبب اعتقادي أنه لطيف، لكني وضعت كفي الصغيرة داخل يده، فقبض عليها بلطف وإحكام..
نهضت معه، وببطء  قادني عبر الغرفة نحو مساحة فارغة من الجدار حيث كانت والدتي تنوي وضع نوع من الأثاث.. ربما دولاب كبير.
المهم أني شاهدت ما يحدث بفضول بينما كان الوحش البرتقالي بلطف يرسم شكلا عريضا على ورق الحائط بمخلبه، وفي لحظة ظهرت بوابة!
انبعث منها ضوء قوي فأغمضت عيني بقوة وشعرت به يجذبني عدة خطوات..
عندما شعرت بالضوء يخفت فتحت عيني ووجدت أننا لم نعد في غرفة نومي!
كنا في “عالمه”.. وكان عالمًا تعجبت منه جدا.. رأيت سوقا مرصوفا بالحصى ممتدا أمامنا ، مليئا بالمدرجات والعربات التي يديرها كل أنواع الوحوش التي يمكنك تخيلها..
هناك سحرة في كشك مليء بالجرعات السحرية اللذيذة وقدموا لي حلوى الذرة ونحن نمر بها..
ومصاصو الدماء يجلسون بعيدا عن الشمس تحت ظل المظلة ، ويبيعون قوارير مزخرفة من الدم تتوهج مثل الزجاج الملون الفاخر!
وكان هناك ذئاب ضارية وهياكل عظمية ومومياوات وأكثر من ذلك بكثير ، جميعهم مشغولون بالتحضير لعيد جميع القديسين وكلهم ودودون للغاية.
لكن..
يبدو أن شق طريقنا في السوق يستغرق ساعات ، ولكنه أدى في النهاية إلى حديقة واسعة مليئة بالأشجار وبوابة لها بريق جميل عند مدخلها
قادني وحشي إلي هناك ، وبعد احتضان دافئ غمرني به بشكل جميل، نقلني عبر البوابة اللامعة وقدم وداعًا مرحًا
كانت هي نفسها البوابة التي دخلت منها لعالمه ..
ثم استيقظت في سريري.
كان أخي لا يزال نائماً في الغرفة وكان الجدار الفارغ يعود إلى حالته الطبيعية.. اختفي كل السحر!
خلال الإفطار أخبرت أسرتي بالحكاية العجيبة، وكان رد فعل أمي بالطريقة التي تتوقعها من والدة طفل يبلغ من العمر 4 سنوات
أما والدي ابتسم فقط ابتسامة خفيفة.. لقد كان حلما كما أقنعوني، لكنه كان مثيرا! كنت أتمنى لو يحدث مرة أخرى.
ثم ..
بعد مرور عام ، أصبحت أمنيتي حقيقية.
كان منتصف أكتوبر مرة أخرى، وعلى الرغم من أنه كان لا يزال وقتًا مثيرا بسبب اقتراب الهالوين، إلا أني لم أعد أجد صعوبة في النوم.
لكني استيقظت في إحدى الليالي على صرير باب غرفة نومي، وفتحت عيني لرؤية الوحش البرتقالي يقف في غرفة النوم بابتسامة خجولة.
خرجت من السرير واحتضنته، ومرة ​​أخرى كالسابق قام برسم الباب على الحائط بمخلبه وأخذني إلى عالمه..
هذه المرة كان الجميع متحمسًا لرؤيتي وتذكروا جميعًا اسمي .. أعطاني السحرة الحلوى مرة أخرى ، ومصاصو الدماء همست بترحاب
كان الأمر يتكرر بشكل جميل مروراً بالسوق المزدحم حتى وصلنا إلى البوابة اللامعة في الحديقة ووداعنا بعضنا البعض.
في العام التالي كان لدي نفس الحلم مرة أخرى، والسنة التي تلت ذلك.. مرة بعد مرة وسنة بعد سنة..
لقد صارت الرحلة مع الوحش البرتقالي من تقاليد الهالوين السنوية التي اعتدتها..
حتى الحادية عشرة من عمري لم تتغير أحلامي.. لكن في تلك السنة ، لم يكن أي من الوحوش في السوق سعيدًا برؤيتي.
لقد أعطوني وأنا وحشي البرتقالي نظرات سخيفة و تبدو صارمة، يهمسون بأصوات مكتومة لم أستطع فهمها ولم يكن هناك حلوى بالنسبة لي ،ولا تحية أو ابتسامات.
لقد كانت رحلة مثيرة للقلق وأعتقد أن وحشي يعرف ذلك ، لأنه بدأ في رفع سرعته وسرعان ما قادني إلى الحديقة وعدت للمنزل متضايقا جدا
كانت رحلة مثيرة للضيق.. وكذلك في عامي الثاني عشر!
وعندما كنت في الثالثة عشر أصبح السوق بيئة معادية..  جميع المخلوقات اللطيفة التي عرفتها منذ ما يقرب منذ عقد من الزمان كانت تصرخ بأصوات قاسية.
أشاروا نحوي بأصابع عظمية غاضبة.. ، هناك بصق غاضب وطلبوا منا المغادرة!
لأول مرة ، أخذني الوحش من يدي .. رفعني وحملني وجرى بي.. كان يبدو خائفا، ولم يتوقف حتى كنت بأمان عند البوابة.
لكن الأحلام لم تتوقف، وصارت أسوأ كل عام.. لماذا يصر الوحش البرتقالي علي العودة؟
كنت في السادسة عشرة من عمري عندما أصبحت الأحلام كوابيس أخيرًا. لقد جاء وحشي لي كما كان يفعل دائمًا كل عام ، لكن شيئًا ما كان مختلفًا فيه
نمت فروته البرتقالية بشكل غزير وفخم.. ومع ذلك كان يبدو رقيقًا ومبهجًا، وكان لقرون الكبش رقائق وشقوق مختلفة فيها
كالعادة كان لا يزال يمسك يدي بيده وأخذني عبر هذا المدخل ، لكن ذلك كان خطأ فادحًا. لقد طاردنا في السوق ،عدة وحوش، وتم عضنا
كانت الهمسات الشريرة تملأ أذني، والشر واضح في العيون.. كنت كبيرا علي أن يحملني الوحش ويجري بي،
لكنني سمحت له أن يسحبني إلى الحديقة. تبعتنا المخلوقات الأخرى طوال الطريق إلى البوابة ، ولم تترك أي وقت للوداع
تم دفعي واستيقظت غارقًا في العرق في غرفة نومي.!
سبعة عشر  عاما الآن.. كان هناك رعب هائل  بينما كنا نتجول في السوق المرصوفة بالحصى،
كانت المخلوقات لا تزال عند مقصوراتها ، والثقوب السوداء بدلا من عيونهم وأفواههم…
لقد تحولوا مع مرور الوقت ،، ورغم أنهم كانوا بلا حراك تقريبا لكن اضطر وحشي إلى التوقف كثيرًا لالتقاط أنفاسه قبل وصولنا إلى الحديقة..
قبل دخولي البوابات ، احتضنته بين ذراعي وضغطت عليه كما لو كنت طفلا رغم حجمه الهائل.. يومها  نظر إلي بعين حزينة
لكنه ابتسم ابتسامة عريضة مع تلك الأسنان الكبيرة ودفعني برفق إلى الأمام كما فعل دائمًا. عندما استيقظت ، وجدت عيني مبتلة بالدموع.
في العام التالي ، تساءلت عما إذا كنت سأحقق الحلم مرة أخرى..
لكن الحلم تأخر..
وفي ليلة عيد الهالوين ، بعد الحفلات التي أقيمت في وقت متأخر من الليل مع الأصدقاء ، نمت وحلمت أن شخصًا ما كان يختبئ في جدراني ..
خرجت من السرير وانتقلت بحذر عبر الأرضية لأرى أن المدخل المليء بالضوء لعالم وحشي كان مفتوحًا على مصراعيه!
عالم مخيف..
ذهبت من خلال البوابة بنفسي ، وتساءلت عما إذا كان .. ربما كان ينتظر على الجانب الآخر.؟
لكن عندما وجدت أن الشارع المرصوف بالحصى الطويل كان فارغًا ، خاليًا من جميع الهياكل والحياة.
الشيء الوحيد الذي رافقني كان المسحات الطويلة للدماء البنية الداكنة وتمزق ما كنت أفترض أنه جسدي!
كانت هناك رائحة كريهة متعفنة جعلتني أغطي أنفي بياقة البيجامة الخاصة بي وأجبرتني على القيام بالسير المألوف بأرجل مرتجفة.
كانت الجروح تملأ جسدي والألم يتزايد.. أنا لا أفهم شيئا!
مشيت لساعات ، وقدمي العاريتين تنزفان بالدماء ، وتلطيخ أصابع قدمي وتجعلني أرتعش .. صرخت عدة مرات طلبا لوحشي الجميل،
لكني قوبلت فقط بأصوات الريح التي تهمس في الشوارع. عندما انتهى السوق وأنجبت الحديقة ، توقفت عن السير وأفرغت ما في معدتي
كانت هناك جثث في طريقي الآن ، من السحرة ، مصاصي الدماء ، ذئاب ضارية والوحوش..
لقد تم تشويههم وتشويههم بشكل رهيب وتكويمهم في أكوام بلا مبالاة. لم يعودوا بلا عيون أو قاسية المظهر ، لكن تذكرت المخلوقات الودية التي كنت أتخيلها
عندما كنت صغيراً جداً. كنت أنزلق علي المزيد من الدماء.. وأنا الآن أتفادى الجثث وقطع صغيرة من الحلوى تحت الأقدام.
إلى الأمام مباشرة كانت بوابة الحديقة وحيث لوقوف أمامها كان مشهدًا مألوفًا. كان الشكل المعترف به للوحش ينتظرني ، لكن ظهره قد قلب.
لاحظت أن فراءه كان غير مكتمل للغاية ، وكشف عن جسم رمادي عضلي منتفخ وممتليء بالعروق. كلما اقتربت ، كان من الأفضل سماع أنفاسه العميقة.
لم يلجأ إلى وجهي ولكنه بدا منتبها أو مركزا لشيء ما.
قدمي داست علي أحد الأطراف وتعثرت  فصرخت في مفاجأة. كان الصوت المنبعث من فمي أعلى مما تخيلته،
إلا أنه كان يبدو أصغر من صوت طفل يبلغ من العمر ثمانية عشر عامًا.!
صرخة مفاجئة أدت لتجميد الوحش، وببطء ، التفت إلى وجهي..
بين مخالبه رأيت بقايا لحم ودماء بنية.. عندما رآني ، ابتسم ابتسامة عريضة بمجموعة جديدة من الأسنان الحادة ،
ووجدت نفسي أتأمل في قطع اللحم المتدلية بين الأنياب.
“لماذا؟”  ،توسلت بالخوف من نبرات سؤالي المرتجف.. كنت أبكي..
“لأن”…هكذا أجاب!
كانت هذه هي المرة الأولى التي أسمع فيها صوته.. لقد تكلم بصوت منخفض ، خاطئ وغير إنساني كشيء قديم وليس عن عالمنا.
“لقد كبرت”.
مرة أخرى مد يده نحوي بمخلب مفتوح ، لكنني لم آخذها…دفعته بعيدًا وذهبت سريعًا فوق الجثث وجريت نحو البوابة بأسرع ما يمكن..
استيقظت في غرفتي مع وقوف والدتي جواري هي وأخي، مطالبين بمعرفة سبب صراخي أثناء نومي وإذا كنت بحاجة للذهاب إلى المستشفى!
أنا الآن في الثالثة والعشرين من عمري ولم أر هذه الأحلام منذ ذلك الحين، ولا أعتقد أنني سأفعل ذلك مطلقًا. ما زلت أفكر فيها من وقت لآخر
وأتحدث عن ذلك لأصدقائي .. إنهم يهزون رؤوسهم دائمًا في وجهي ويضحكون
ويذكرونني أنه:( لا أحد يتذكر أشياء من هذا القبيل في هذه الأعمار الصغيرة)!
يخبرونني أني أهلوس.. ربما أفرطت في الشراب، أو أني مجنونة قليلا!
لكنني أعرف أن هذا ليس هو الحال..
انا اتذكر ما حدث بوضوح..
ما زلت أتذكر!
فاكهة محرمة | قصة قصيرةفاكهة محرمة | قصة قصيرة

“تطبيق يُطلق عليه الفواكه المحرمة أعطاني أكثر من طعام جيد !”
لقد مرت ثلاثة أيام منذ آخر مرة استخدمت فيها تطبيقًا يسمى Forbidden Fruits وأصبحت ضعيفًا لدرجة أنني بالكاد أستطيع الوقوف لأكثر من خمس دقائق..
أنا أسعل الدماء ، وأنا أعلم أنه ليس لدي خيار سوى فتح هذا التطبيق الملعون وإجراء عملية شراء جديدة. سوف يستغرق الأمر حوالي ثلاث ساعات للتسليم ، وآمل حقًا ألا أكون ميتًا بحلول ذلك الوقت..

إقرأ الموضوع كاملا
أسرار من حياة أنيس منصورأسرار من حياة أنيس منصور

إللى بيبان صعب ومعقد فى جمله لكن عند التدقيق فى كلماته تجدها تحمل المعنى الصادق البسيط المتظاهر بالصعوبة واللامعقولية فى المعنى، ” تلك هى العبقرية التى أتصف بها” . لكنى فى السطور القليلة القادمة و أولاً: فى إيجاز بسيط جداً هنتعرف عليه وعلى جوانب من حياته وشخصيته

إقرأ الموضوع كاملا
الوظائف المتاحة فى عصر الذكاء الاصطناعيالوظائف المتاحة فى عصر الذكاء الاصطناعي

بفضل الثورة التكنولوجية والروبوتات وأنظمة الذكاء الاصطناعى التى أصبحنا فيهما، أصبحت الآلات تسيطر على الكثير من الوظائف البشرية فى وقتنا الراهن، مما أدى ذلك إلى إندثار بعض الوظائف البشرية، فقد تساعد أجهزة التكنولوجيا والذكاء الأصطناعى الحديثة على توفير أنواع جديدة من الوظائف

إقرأ الموضوع كاملا
طفل المصباح | قصة قصيرة طفل المصباح | قصة قصيرة 

فأندهشت السيدة من حديث الشيخ وقالت له “كيف علمت بأنى حامل بطفل وماذا تقصد بكلمة أم المعجزة”. رد عليها قائلًا “أولا يا إبنتى كيف علمت؟! فأن الله كرمه واسع وقد كرمنى بهذه المعرفة ثانيًا يا إبنتى ماذا أقصد بكلمة أم المعجزة فليس أنتى فقط من تحلمى بهذا الحلم،

إقرأ الموضوع كاملا
Tagged , , , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.