قناع حجري | قصة قصيرة

قناع حجري| قصة قصيرة
كتب: أحمد زكي

أثناء تصفحي لأحد المواقع الغربية المختص بكل ماهو غريب، وجدت هذه الرسالة..
ربما تجدها ممتعة لكني ارتجفت وأنا أقرأ الأحداث المروعة..
ربما صرت رقيقا أكثر من اللازم؟

قمت بسحب القناع على وجهي وصعدت علي الدرج ، تصاعدت الإثارة مع كل خطوة أخطوها.. شعرت بحرارة أنفاسي الخاصة داخل القناع..
كان الهواء غير قادر على الفرار بالكامل من خلال شق الفم..
عندما وصلت إلى القمة فتحت الباب السفلي وخرجت أخيرا.. اقتحمت غرفة المعيشة..
كنت أنظر خلال القناع عبر فتحتين دائريتين. لم تكن هناك ، لكنني عرفت أين هي. يمكن أن أسمع ماء الصنبور الجاري..
كانت في المطبخ.
سرت ببطء وعناية عبر الأرضية الصلبة.. ازداد صوت اندفاع المياه الجارية ، ثم سمعت صوت شخص يتحدث.
هل لديها زوار؟ احتياطيا اتخذت بضع خطوات أكثر هدوءا..
لا. كانت تستمع لبودكاست على مكبرات الصوت…
حاولت اختلاس النظر..
كانت هناك عند الحوض وظهرها نحوي.. كانت تربط شعرها الطويل البني علي شكل كعكة فوق رأسها..
أخذت نفسا عميقا. . كان الجو حارا تحت ذلك القناع الثقيل، لكنني لم أستطع خلعه. ليس حتى أتم القيام بما أنتويه..
لقد كان الوقت..
تحركت بسرعة حتى كنت وراءها مباشرة.. وصلت إلى هناك وأمسكت بكتفها..
عندما نظرت إليّ ابتسمت خلف القناع لأرى عينيها المذعورتين.. كنت مستعدًا لوضع حد لها العبث هناك ،
لكنها صرخت وفي رد فعل سريع ضربتني بين قدمي بقوة بالغة!
آي!
وقعت علي الأرض في حالة من الألم ، ونظرت إليها في خوف حقيقي وهي تدور حول نفسها، وأمسكت بسكين من الحوض ، ورفعته..
“انتظري!”
تأوهت وسحبت قناعي..
“هذا أنا!”
عندما رأتني تجمدت ، والسكين العملاق لا يزال هناك في الهواء. أستطيع أن أقول أن زوجتي لم تكن معجبة جداً. بهذا المزاح..
“ما.. اللعنة، ماذا تفعل ؟!”
سألتني بغضب :”هل حصلت على هذا؟ قناع سخيف؟ أين وجدته؟
سعلت ، ما زلت أرفع يدي في الهواء مناشدا للرحمة:
“أسفل.. في الطابق السفلي.. قلت ربما إنه كان لأبي.. كنت أحاول فقط أن أعطيك بعض الخوف.. كمزاح أيتها الحمقاء سريعة البديهة.”
” يا إلهي.. بيل”..
قالت ديبي: “كنت مستعدًة لقتلك.. وبصراحة ، ما زلت لم أقرر بعد ذلك. لا توجد هيئة محلفين في أمريكا ستدينني، ليس بعد أن رأوا ذلك القناع المخيف “!
قلت: “ضعي السكين يا عزيزتي”.
رمت السكين مرة أخرى في الحوض وانحنت نحوي.. كنت لا أزال أشعر بالألم على الأرض..
“دعني أرى ذلك” ، قالتها وهي تلتقط القناع ثم تفحصه…
خمنت أنه مصنوع من الحجر. كان مستديرًا تمامًا ، مع وجود فتحتين دائريتين بمستويات مختلفة تمامًا بما يكفي لإثارة الشعور بعدم الارتياح.
كان هناك فتحة للفم حفرت فيها صف من الأسنان الحادة أعلى وأسفل الفم بشكل حاد غريب، وفوقها صف آخر مخيف الشكل..
قالت ديبي: “إنها ثقيلة وتبدو قديمة.. هل تعتقد أن والدك وجد هذا في أحد معارضه؟ “
قلت: “نعم كان في صندوق مخبأ أسفل في الطابق السفلي جنبا إلى جنب مع سكين يبدو أنه مصنوع من العظام.. كنت سأحضر السكين معي ،
لكن الآن أنا سعيد لأنني لم أفعل ذلك. ”
قالت ديبي: “يجب أن نقيّمها.. قد تكون تساوي ثروة! ”
“أنا متأكد من أنه يساوي ثروة..
قلت ذلك وأنا أقف على قدمي مرتجفا وأكملت:
“لكني كنت آمل أن نحافظ عليه. لفترة على الاقل. كتذكار من أبي..
أعني إذا احتجنا إلى المال فسنبحث في أمر بيعه، لكننا لسنا بحاجة إلى المال في الوقت الحالي ، وليس بعد الميراث الذي تركه أبي لي. .
حسناً ، ما زلت أفتقده كما تعلمين.. بالإضافة إلى ذلك ، إنه قناع رائع ، أليس كذلك؟ ”
سلمتني القناع مرة أخرى ثم تنهدت وقالت :
“إذا كنت تريد تعليقه في مكان ما ، فيجب أن يكون في حجرتك.. أو في مكان ما ليس من الضروري أن أنظر فيه! إنه بشع وغير مريح! “

كان أولد روجر صديقًا لأبي منذ أن بدأ كلاهما التدريس في الكلية التي درست فيها الآن.
أمضيا الكثير من الأمسيات وهما يحتسيان السكوتش في منزل والدي حيث أعيش الآن.
لذلك عندما أعلن تقاعده أخيرًا شعرت أنه من المناسب استضافة الحفلة هنا في هذا المنزل..
وكان ديريك نيلسون في الحضور. كان في مثل عمري تقريبا ، وكان يدرس في الكلية نفسها…
لقد جاء من عائلة من الطبقة العاملة ، وقد فقد والده في سن مبكرة.. لم يتحدث أبداً عن ذلك ، لكنني عرفت أن طفولته كانت قاسية،
ومع ذلك ، فقد اجتهد بقوة ليجد النجاح في العالم الأكاديمي.
كان معظم الأساتذة الآخرين في كليتنا أنباء أساتذة آخرين مرفعين.. مثلي،
ولدت وترعرعت في عالم من اللبن الناعم والوسائد الناعمة والسيارات الفاخرة.. لكني أحببت ديريك وأصبحنا صديقين بسرعة..
في مساء حفلة روجر ، بمجرد أن رأيت ديريك يدخل سحبت نفسي من المحادثة التي كنت أجريها وذهبت إلى الثلاجة، وحصلت على اثنين من البيرة وذهبت لديريك..
“هيا، اريد ان اريك شيئا. سوف تقدر هذا “.
أخذ ديريك البيرة وفتحها بفرقعة ثم أشار لي بالذهاب..
وفي حجرتي رأي القناع.. قلت :
“لقد وجدت هذا القناع في صندوق من صناديق أبي.. “أشرت إلى القناع المعلق علي الجدار وقد تم تركيب سكين العظم تحته مباشرة”.
أسقط ديريك البيرة على الأرض وتحول وجهه للون الأبيض من الخوف ثم قال بصوت مرتعش:
“هل هذا نوع من المزاح السخيف المريض؟!”
” ماذا ؟ ماذا تعني بالمزاح؟ ”
لقد دفعتني صورة الخوف على وجه ديريك إلى الشعور بالخوف.. لا يمكن أن يكون القناع سببا في هذا الرعب.. أليس كذلك؟
إنه قناع مزعج ، لكنه ليس مرعبا لهذه الدرجة!
“أنا … أحتاج للجلوس” ، قال ديريك.
قلت له: “بالتأكيد..اسف بشأن ذلك.. لم أقصد تخويفك”
نظر ديريك إلي بقوة وقال:
“أخبرني الآن إذا كانت. . لم أخبرك بهذا مطلقًا ، ولكن ربما اكتشفت ذلك على أي حال. ”
ماهذا الكلام الغير مترابط! قلت: “لا أعرف ماذا تقصد”.
“أحتاج مشروبا.”
“طبعا طبعا، بيرة؟
قال ديريك ، وهو يحدق الآن في القناع في حيرة: “شيء صعب”.
توجهت إلى خزانة المشروبات الكحولية بالأسفل حيث كانت ديبي هناك تتحدث إلى شخص ما.
كنت قد بدأت أشعر بالدوار قليلا وكانت الأمور غير واضحة.. مخيفة ومحيرة!
سألتني ديبي “من أين أتيت؟”
“لقد عرضت ديريك القناع ،لكنه شعر بالذعر.. لم تسر الأمور علي مايرام.. أنا لا أفهم شيئا!
يجب أن نتخلص من هذا الشيء. انها لعينة بغيضة ومقبضة بشكل سيء..
أعطيت إيماءة بلا معني وعدت إلى حجرتي حيث كان ديريك لا يزال جالسًا هناك، مبهورا بالقناع. أعطيته كأس سكوتش..
نظر إلي للحظة شاكرا ثم سكب الكأس في جوفه دفعة واحدة، ثم قال في توتر حزين:
“منذ خمسة وثلاثين عامًا ، انتحر والدي”.
قلت: “أوه.. أنا اسف جدا لم أكن أعرف “.
“أنا لا أقول للناس ذلك. وبالتأكيد لا أخبرهم بما حدث بعد ذلك..قبل أن أحكي هل يمكنك إحضار زجاجة الاسكوتش كلها من فضلك؟
في الحقيقة كنت سعيداً بالخروج من الغرفة للحظة كي ألتقط أنفاسي ومع ذلك كنت بحاجة لمعرفة سبب رد فعل ديريك الشديد على القناع ،
وكان صديقي لذلك أردت دعمه …
لم أكن أعرف ما إذا كنت قادرًا على سماع ما سيقوله. كنت في حاجة إلى الزجاجة بنفس قدر حاجته ، أو هكذا اعتقدت في ذلك الوقت. وكنت على حق.
أمسكت بالزجاجة من خزانة المشروبات الكحولية وعدت مباشرة إلى ديريك.
“قضى المحقق في وفاة والدي بالانتحار و لا حاجة لإضاعة المال في تشريح الجثة.
لكن والدتي كانت لديها أفكار مختلفة. هل تعرف أين والدتي الآن ، بيل؟ ”
“لا”..
“إنها في المكان الذي يحبسونهم في غرفهم.. ويختبئون في كتب التلوين طوال اليوم.”
“يا إلهي.. مستشفي المجانين؟ ديريك ، أنا آسف.. “
ضحك ديريك. كانت ضحكة غريبة ، خالية من الفكاهة أو أي عاطفة على الإطلاق.وقال:
” قالت إن الرجل الملثم هو الذي فعل ذلك. قالت إنها جاءت للعثور على رجل ملثم يحمل سكين العظم ، يراقب والدي ينزف في حوض الاستحمام.”
نظرت إلى ديريك في حالة صدمة. “ماذا تقول هنا؟”
“أنا أقول أنني رأيت هذا القناع من قبل.. لقد حكت أمي تفاصيله الف مرة. الوجه المستدير ، العيون المستديرة ، الأسنان المزدوجة. هذا السكين أيضا. سكين العظم. ”
سمعت الكلمات التي كان يقولها ، لكنني لم أستطع معالجتها..لم أستطع الرد!
ناولني الزجاجة فوضعتها علي فمي وتجرعت منها جرعة كبيرة.. مرت لحظات ثم سمعته يهمس:
أعذرني صديقي.. سأتصل بالشرطة..
قالها ديريك. ثم فعل.
أتذكر عندما كان والداي ينفذان إعادة بناء الطابق السفلي..كنت في العاشرة من عمري. لقد كان منزلًا قديمًا ،
لذلك كان يتم وضع الأساس على الصخور مع أرضية ترابية، وأنفقا الكثير من المال لتعزيز كل ذلك بالخرسانة..
وكان يتم صب قوالب أسمنتية ضخمة لتثقيل الأرض وتثبيت المنزل كل فترة.. قوالب أسمنية تشبه التوابيت في حجمها..
هذه القوالب لم تكن من الصعب العثور عليها.. لقد تم حفر الأحرف الأولى في الاسمنت الرطب ،
وعندما تم تفكيك الأرضية بناءً على أوامر من الشرطة (الذين اشتبهوا في شيء مروع) ، كانت كل ضحية ترقد في قالبها..
11 جثة في 11 قالب!
وكان هؤلاء هم فقط في الطابق السفلي.. لا نعرف كم الضحايا، ولا أين الباقي..
ليس من الواضح كم كان هناك ، مثل والد ديريك ، الذي لم يصل إلى هناك أبدا!
علي كل حال، لقد انتقلنا منذ ذلك الحين من المنزل وعرضناه للبيع.. طبعا لا يريد أحد شراءه وأنا لا ألومهم. وديريك قاطعني.. وأيضا أنا لا ألومه..
أنا لم أكن قد ارتكبت أي شيء خاطئ ، لكن والدي فعل أشياء خاطئة للغاية ، وأنا ابنه..
للأسف!
كان أبي قاتلا متسلسلا، وهذا القناع يسيطر عليه بشكل ما.. يقولون أن ضحاياه فاقوا الخمسين..
ابي..
أتمنى لو لم أجد هذا القناع أبدا !

ربما تكتسب الجمادات شيئا من حياة أصحابها.. وربما فزع الزوجة هذا نتيجة لما استشعرته من الأهوال التي ارتكبها الأب وهو يرتدي القناع الحجري..
وربما هذه الرهبة هي ما مست قلب الصديق وجعلته يتذكر ما حدث..
نعم توجد بعض التفاصيل الناقصة، لكن كاتب الرسالة ربما كان هو الآخر متعجلا.. لايري لمزيد من التفاصيل أهمية!
السر العميق | قصةالسر العميق | قصة

سأسرد لكم حكايتي بما عانيته في هذه الحياة؛
وهدفي يتعلم الإنسان من أخطاء الآخرين، فقد كانت الحقيقة مبهمة تمامًا حول سرٍ مخفيِ لم أستطع اكتشافه، ومرت الآيام ولم أصل إلى إجابةٍ بعد، فقررتُ أن أكتشفُ هذا السر.
ولكن كُنت قد أُهلكت من كثرة التفكير في هذا الأمر المعقد الذي يُشتت العقل من كثرة صعوبته.
فلقد كان السرُ مُدمر، مُحبط، ومنهكٌ للنفس والجسد عندما اكتشفته، وسأكشف لكم حقيقتي .

إقرأ الموضوع كاملا
يوميات أسيرة | قصة قصيرةيوميات أسيرة | قصة قصيرة

تقف أمام المرآه لتخبرها بما يحدث بداخلها ومن ثم عادت إلى مذاكرتها كتبت إحدى رسائلها اليومية حتى ترسل ف البريد كما أعتادت قائلة
– متى سأراك؟
ألم تخبرني أنك ستأتي وتحررني من هذا القفص ذات يوم!
أم أنك مثُل الأخرين تتحدث دون أن تفعل!؟
ثم نظرت إلى عصفور الكناري الذي يوجد بجوارها الذي لم يتحرر بعد من قفصه قائلة
= لا تحزن سوف يأتي ذلك اليوم الذي نتحرر بمفردنا دون مساعدة من أحد، سوف أحررك أنا فأبتسم،

إقرأ الموضوع كاملا
إضطراب الشخصية الحديةإضطراب الشخصية الحدية

النهارده هتكلم عن موضوع مهم تحت عنوان “اضطراب الشخصية الحدية/الاندفاعية”..
ايه هو اضطراب الشخصية الحدية؟ وليه هو موضوع النهارده؟
هبدأ بالسؤال التاني…
لأن إجابة السؤال الأول هتبقى طويلة وهي المحتوى كله اساسا..
طيب انا بكتب البوست ده مخصوص عشان انا من الناس اللي اتشخصوا باضطراب الشخصية الحدية (BPD/ borderline personality disorder)
وكنت حابه اقرأ عنه وفي نفس الوقت اعرف الناس اللي عندي انا وغيري من اللي حواليهم بنمر بإيه بشكل خاص وبمعلومة جديدة بوجه عام

إقرأ الموضوع كاملا
قصة الذات ولحظة إكتشاف الحقيقةقصة الذات ولحظة إكتشاف الحقيقة

هل تتخيل كيف يمكن ان تكون تلك الحياة التى نكون فيها اسرى صورتنا الذاتية؟
هل معقول الخوف وعدم الامان والحزن يجعلك اسير .. ؟؟
كنت اتساءل كثيرا كيف يمكننا الوصول للسكينة او الرضا .. او الشعور بالفرح والامتنان .
كنت اسعى جاهدة فى طرق مختلفة .. الى ان جاءت ..
لحظة ادراك وانتباة مفاجئ…

إقرأ الموضوع كاملا
تعاويذ | قصة قصيرة (+18)تعاويذ | قصة قصيرة (+18)

لا بد أن أعترف أنى أحب المواقع الإباحية ! .. حسنا .. ببساطة من الذى يستطيع الزواج أصلا فى هذه البلد ؟ ولا أقصد ماديا فقط !
الحقيقة أنى غير معتاد على وجود مواقع إباحية (محترمة) باللغة العربية !
تبدو صفحة مثيرة للاهتمام .. ضغطت على الصورة فانفتحت الصفحة ..
صفحة سوداء ليس فيها إلا الصندوق الأسود وتحته مايكروفون صغير مكتوب جواره : ( إنيلليستى كوبيرست مايو نو تو مايلست ) !

إقرأ الموضوع كاملا
المعادلة التى تحسم فشل المشروع او نجاحهالمعادلة التى تحسم فشل المشروع او نجاحه

هذا المشروع سيغلق في اقل من ستة أشهر .. هكذا اراهن نفسي واعلنها لمن معي صراحة
من كل عشر مشاريع صدقت توقعاتي في ثمانية منها ناجحة “إذا ما طبقت الشروط والأحكام”
سألني البعض ما هي! .. اليوم سأذكر أحدها لعلها تفيد المقبلين على مشاريع أو أصحاب المشاريع المتعثرة

إقرأ الموضوع كاملا
الابداع في القراءةالابداع في القراءة

وها قد حانت الفترة التى يجب أن نعود طوعا للقراءة نعود للكتاب..
فقد ألجأتنا جائحة كورونا إلى الابتعاد عن التعلم اليومى المنتظم كإجراء احترازى ، ولهذا أصبح لزاما علينا أن نتعلم بالطرق الإلكترونية عن بعد” كما يقولون” .
ولهذا ظهرت عدة منصات تعليمية توفر ذلك النوع من التعليم ، ولكن ماذا عن تثقيف العقول؟؟؟؟

إقرأ الموضوع كاملا
Tagged , , , , , , , , , , , , . Bookmark the permalink.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.