تعاويذ | قصة قصيرة (+18)

التعاويذ

لا بد أن أعترف أنى أحب المواقع الإباحية ! .. حسنا .. ببساطة من الذى يستطيع الزواج أصلا فى هذه البلد ؟ ولا أقصد ماديا فقط !
الحقيقة أنى غير معتاد على وجود مواقع إباحية (محترمة) باللغة العربية !
تبدو صفحة مثيرة للاهتمام .. ضغطت على الصورة فانفتحت الصفحة ..
صفحة سوداء ليس فيها إلا الصندوق الأسود وتحته مايكروفون صغير مكتوب جواره : ( إنيلليستى كوبيرست مايو نو تو مايلست ) ! المزيد …!

اللعنة | قصة قصيرة

لأجدها واقفة أمامى تنظر للأسفل بانحناء غريب .. هناك صوت يصدر منها .. صوت يشبه الهمهمة أو الطقطقة ..
لماذا يرتجف النور بهذه الطريقة ؟ كانت تصدر صوتا كمن يتحدث فى نومه بكلام غير مفهوم .. قلبى يدق بعنف جعلنى ألهث ..
لمست وجهها .. كرة من اللحم !!! المزيد …!

الكرنفال | قصة قصيرة

رويدا رويدا صار أمام كل منا جسد يهمهم في رعب أن نتركه .. وتحت العربة توجد كل أدوات التعذيب الممكنة ..
فور انتهاء الدخول، طلب منا المضيف الاستمتاع بوقتنا، وهنا بدأ الجنون ..
في مرح استخرجوا السكاكين والمناشير وآلات القطع، وبدأوا يمزقون الأجساد! المزيد …!

انا كبرت..! | قصة قصيرة

انا كبرت | قصة قصيرة

كنت تقريبا على حافة النوم عندما سمعت الباب ينفتح ببطء.. .وبدأت أسمع أقداما ثقيلة تدخل غرفة النوم.. لم تكن أقدام أمي!
تجرأت على النظر بعين واحدة لمعرفة من الموجود، وما رأيته لم يكن أمي على الإطلاق .. المزيد …!

كيف تحدث نهاية العالم | ما يقوله العلم

انفجار الأرض

في المقال ده هذكر اشياء ممكن تحصل في المستقبل هيكون سببها دمار البشرية ، فتعالوا نعرف ايه هي السيناريوهات اللي ممكن تحصل؟!
شوفوا الصور واقروا السيناريوهات اللي ممكن تحصل في المستقبل وتدمر الكون!… المزيد …!

المداهمة | قصة قصيرة

المداهمة - منه زين

عندما مات مصطفى خشيت ريم من أن تدخل في دوامة نهاية المطاف بها السجن، لأنها من اشترت له الدواء، وهي من أرسلت الممرضة مدعية أنها سوف تهتم به بدلاً عنها، فأخذته وطارق لشقته التي وضع جيرانه مفتاحها في أصيص أمام الباب… وأدخلاه ورحلا لم يشعر من حوله بالشفقة عليه ولكنه .. المزيد …!

بلا تاريخ ولا وقت ولا عنوان

بلا تاريخ - منه زين

لا تاريخ – لا عنوان ولا وقت لعالم كهذا … أستيقظ به على أنين قريبتي قائلة “ماما ماتت”، فآخذ وقتا لأعي أن عمتي هي من فارقت الحياة، شعرت بالقليل من الراحة مصاحبة لوخذ في قلبي حيث ما قد خفت منه زال… عدت إلى جذور الموقف الذي أوقظت في فزع عليه لا كلام ولا بكاء ولا … المزيد …!