طعنة الإحباط | قصة قصيرة

frustration

احذروا أيها الآباء طعنة الإحباط القاتلة طعنة الإحباط بقلم د/ وفاء متولي أكتب لكم وأن أعي تماماً أنني أكتب بصوت المستفيد من الخبرة لا بصوت المتحسر على ما فات من قهر ومعاناة، فأنا الآن في السنة الأولى من التعليم الجامعي، أسوق لكم حكايتي؛ فمنذ كنت طفلاً وأنا لي أخت تصغرني… المزيد …!

مات ليلة أمس| قصة

مات ليلة أمس | قصة

ما أنْ ولجَ بقدميه داخلَ شقتِه، بعدَ منتصفِ الليلِ على غيرِ عادتِه، وتعلَّقتْ عيناه بعيني زوجته التي تنتظرُ عودتَه – وهي في كامل زينتها بقميصها الأحمرِ الناري الذي يعشقُه – حتى هربَ بعينيه بعيداً عن عينيها في توترٍ، وهو يهمهمُ بحروفٍ متعثرةٍ، وقد أولاها ظهرَه :
– مساء الخير . المزيد …!

لبن العصفور | قصة قصيرة

لبن العصفور | مجدى محروس

عينين مجهدتين يائستين رحتُ أتطلعُ لجدران تلك الزنزانةِ الضيقةِ الكئيبةِ التي أقبعُ في أحدِ أركانِها..
برودةٌ رهيبةٌ تتسللُ في جسدي كلِّه وأزداد انكماشاً على نفسي، وصفيرُ رياحِ تلك المنطقةِ الصحراوية الكائن بها ذلك السجن يُدوي في أذني، أرفعُ ياقة البذلة الحمراء التي أرتديها؛ علّها تقيني بعضاً من تلك البرودةِ القاتلة. المزيد …!

المداهمة | قصة قصيرة

المداهمة - منه زين

عندما مات مصطفى خشيت ريم من أن تدخل في دوامة نهاية المطاف بها السجن، لأنها من اشترت له الدواء، وهي من أرسلت الممرضة مدعية أنها سوف تهتم به بدلاً عنها، فأخذته وطارق لشقته التي وضع جيرانه مفتاحها في أصيص أمام الباب… وأدخلاه ورحلا لم يشعر من حوله بالشفقة عليه ولكنه .. المزيد …!

الجاني والمنقذ والضحية|قصة قصيرة

الجاني والمنقذ والضحية

ما تزرعه الأن .. تحصده غدا..
قصة حقيقية لفتاة فرنسية تعكس واقع مرير للتربية السلبية ، يجب أن تفهم جيدا أن جسدنا يحمل ذكرياتنا .. ثم يوجهنا بناء على ما تبرمج به ، كل جزء بجسدك يفكر .. كل جزء بجسد اولادك يفكر ويقرر ويتمرد لذلك عليك بالاحتواء والمسانده وزع الحب بجسدهم والصوره الحسنه بعقولهم المزيد …!

بلا تاريخ ولا وقت ولا عنوان

بلا تاريخ - منه زين

لا تاريخ – لا عنوان ولا وقت لعالم كهذا … أستيقظ به على أنين قريبتي قائلة “ماما ماتت”، فآخذ وقتا لأعي أن عمتي هي من فارقت الحياة، شعرت بالقليل من الراحة مصاحبة لوخذ في قلبي حيث ما قد خفت منه زال… عدت إلى جذور الموقف الذي أوقظت في فزع عليه لا كلام ولا بكاء ولا … المزيد …!

الكوبري |قصة قصيرة

الكوبري - قصة قصيرة

أنا حلمت بيكى امبارحقالها أحمد بابتسامة مشرقة تعبر عن مدى اللهفة التى تفيض من عينيه .. مترقبا رد فعلها تجاه هذا الخبر .ولم يطل انتظاره كثيرا .. فلقد ردت بتعجب لم يخفى فرحتها .. قائلة– بجد ! .. ثم تابعت لتسأل : حلمت بإيه ؟- مش مهم بإيه المهم انى شوفتك .. أنا أحسن حاجة بتحصل فى حياتى انى شوفك . المزيد …!

عهد الشيطان | قصة قصيرة

عهد الشيطان

لم تكن ياسمين تعلم أن النهاية يمكن أن تكون هكذا قد بدأ الأمر من مجرد مكالمة مكالمة بدت بريئة جدا، من صديقة لها تدعوها لزيارة شركة ما، حيث ستسمع هناك عن فرصة حياتها قالت لنفسها حينها: فلأذهب، ولن يكون شيء لا أريده مدخل الشركة كان باهرا، والعاملون بها يذهبون ويجيئون… المزيد …!