يد الموت | قصة قصيرة

يد الموت | قصة قصيرة

  “لا داعي للفزع مني ,فأنا دائماً ما أتِ بدون معاد مسبق , أطرق أبواب أرواحكم المعلقه لأخدها معي للأفاق , وحان وقتك لتغادري فما نفع تشبثك بتلك الحياه , فقط إتركي كل شئ , وإمسكِ بيدِ” 
قرأتها مراراً وتكراراً لم أفهم مغزاها ولم أستوعب مقصدها حقاً.. أحدهم علي الأرجح يعبث معي !.
تركت الخطاب أمام الباب وعودت لغرفتي لأدثر جيد من تلك البروده القارصه ولكن لم يمضي وقت طويل حتي شعرت ببروده شديدة في أطراف قدمي ما زلت أحاول سحب قدمي تحت الغطاء الدافئ ولكن لا تغير, لأفتحي عيني بغضب , نهضت لأصرخ من هول ما رأيته..وجدت فراشي في منتصف المحيط تشبثت جيد في حواف الفراش مرعوبه من الوقوع في أعماق المحيط ,لمحت بطرف عيني ظرف أخر مشابه لما تلقيته , إلتقطه بحذر لأمسك به بإحكام واليد الأخري مشغوله بالتشبث بواحف الفراش .
  “ما زلتي تحاولين الفرار مني , ومازلت أحاول إخبارك أن لا أحد ينجو , فجميعنا لها , فقط سلمي نفسك للأمر , أعلم أن الخوف ربما يتأكلكِ , فقط أغلقي عينيكي , وأمسكِ بيدِ”. المزيد …!

The maze | short story

The maze

I opened the door to find no one outside, I thought they’re making a prank
But seriously no one came in or out for a while,
I froze in terror the light was fluctuating on the first floor and I heard a sound in,
I entered again and slammed my door wildly and I found my plant thrown on the floor out of the soil and the pot,
المزيد …!

The graveyard mystery| short story

The graveyard mystery

I always love to write my dreams as they seem very weird and intense,
Let me narrate some for you and see if you can conclude the mystery and analyze them or not
first dream under the title of “graveyard” المزيد …!

تذكرة قطار | قصة قصيرة

train-station

صوت القطار يلوح في الأفق مع بزوغ ضوء الشمس البعيد، ليُفصح عن بِدء يومٍ جديد، ليستيقظ العالم مُحمَّلًا بخيبات الأمس وبكاء الليل الذي لم يأخذ براءة من سجن عيونهِ بعد.
أما بعد:
فهذا صباحٌ آخر يملاؤني بتساؤلات لامتناهية، ماذا يُخبيء ذاك الأفق خلفه؟
كيف تقوى الأرض على حملِه؟
كيف ينفلج النهار من قلب الليل؟
وإلى أين يتجه ذاك القطار كل يوم؟ المزيد …!

سجينة فى بيتي | قصة قصيرة

سجينة

سوادٌ حالك لا يستطيع أحد رؤية ماذا يحدث بالداخل، غرفةٌ مظلمة، هدوءٌ تام يحيط أركانها، بردٌ قارص لا يتحمله بشر ،أيري أحدٌ ماذا يحدث بالداخل..!!؟
هل يمكن أن يتواجد آدمي في هذا الصندوق؟ المزيد …!

يوميات أسيرة | قصة قصيرة

يوميات أسيرة

تقف أمام المرآه لتخبرها بما يحدث بداخلها ومن ثم عادت إلى مذاكرتها كتبت إحدى رسائلها اليومية حتى ترسل ف البريد كما أعتادت قائلة
– متى سأراك؟
ألم تخبرني أنك ستأتي وتحررني من هذا القفص ذات يوم!
أم أنك مثُل الأخرين تتحدث دون أن تفعل!؟
ثم نظرت إلى عصفور الكناري الذي يوجد بجوارها الذي لم يتحرر بعد من قفصه قائلة
= لا تحزن سوف يأتي ذلك اليوم الذي نتحرر بمفردنا دون مساعدة من أحد، سوف أحررك أنا فأبتسم، المزيد …!

أسرار من حياة أنيس منصور

أنيس منصور

إللى بيبان صعب ومعقد فى جمله لكن عند التدقيق فى كلماته تجدها تحمل المعنى الصادق البسيط المتظاهر بالصعوبة واللامعقولية فى المعنى، ” تلك هى العبقرية التى أتصف بها” . لكنى فى السطور القليلة القادمة و أولاً: فى إيجاز بسيط جداً هنتعرف عليه وعلى جوانب من حياته وشخصيته المزيد …!

طفل المصباح | قصة قصيرة 

فأندهشت السيدة من حديث الشيخ وقالت له “كيف علمت بأنى حامل بطفل وماذا تقصد بكلمة أم المعجزة”. رد عليها قائلًا “أولا يا إبنتى كيف علمت؟! فأن الله كرمه واسع وقد كرمنى بهذه المعرفة ثانيًا يا إبنتى ماذا أقصد بكلمة أم المعجزة فليس أنتى فقط من تحلمى بهذا الحلم، المزيد …!

طعنة الإحباط | قصة قصيرة

frustration

احذروا أيها الآباء طعنة الإحباط القاتلة طعنة الإحباط بقلم د/ وفاء متولي أكتب لكم وأن أعي تماماً أنني أكتب بصوت المستفيد من الخبرة لا بصوت المتحسر على ما فات من قهر ومعاناة، فأنا الآن في السنة الأولى من التعليم الجامعي، أسوق لكم حكايتي؛ فمنذ كنت طفلاً وأنا لي أخت تصغرني بخمس سنوات، وأخ يكبرني بثلاث سنوات كان أخي هو الأول والأخير في دائرة اهتمام والداي، كانا يروناه ليس فقط الأكبر ولكن أيضا الأجمل والأذكى والأكفأ والأكثر مهارة مني، كنت في مقارنة دائمة معه في كل ما يطلب مني في الحياة اليومية، فأمي بحكم عاداتنا الشرقية هي المسئولة عن متابعة دروسنا… المزيد …!

الوجه الآخر | قصة قصيرة

الوجه الآخر

ذهبت فتاه صغيرة تبلغ من العمر ٧ سنوات، تدعى “سارة الهاشمى” إلى المدرسة ثم ذهبت وجلست داخل فصلها هى والعديد من زملائها فقامت صديقتها “حنين” وأشارت إليها وهى ضاحكة مع زملاتها قائلة “أنظرو إلى وجهها هههههههههه، فخجلت سارة وبكيت كثيرا، وذهبت الى معلمتها لتشتكى لها المزيد …!

بلا تاريخ ولا وقت ولا عنوان

بلا تاريخ - منه زين

لا تاريخ – لا عنوان ولا وقت لعالم كهذا … أستيقظ به على أنين قريبتي قائلة “ماما ماتت”، فآخذ وقتا لأعي أن عمتي هي من فارقت الحياة، شعرت بالقليل من الراحة مصاحبة لوخذ في قلبي حيث ما قد خفت منه زال… عدت إلى جذور الموقف الذي أوقظت في فزع عليه لا كلام ولا بكاء ولا … المزيد …!

أتفكرين بالذهاب؟ | قصة قصيرة

أتفكرين بالذهاب ؟

وحوشا تحوم المدينة ترصدك بنفوس سوداء هالكة..
تنتظر من يحييها مرة أخرى.
وما أنا إلا عابرة سبيل خائنة رافضة للمتعة..
هل ما أردت نابع من رغبة حقيقية ؟ لم أعد أستطيع السيطرة.. وهذا غريب وجميل أحيانا ومخيف كما هو الآن ،
ولا أعلم ما إذا كنت أنا سيدة القرار… المزيد …!

إغتصاب الزهور | قصة قصيرة

اغتصاب الزهور

كان الممر من البوابة للبيت من الداخل عبارة عن ممر أخضر محاط بشجيرات الزهور على الجانبين ، وتعلوه مظلة مصنوعة من بعض أعواد البوص ويلتف عليها الكثير من الأزهار المتسلقة مع بعض الزينة الخفيفة .. رائحة الزهور على الجانبين شديدة العبق .. تعطي إحساسا حقيقيا بنشوة وسعادة من طراز خاص . المزيد …!

عهد الشيطان | قصة قصيرة

عهد الشيطان

لم تكن ياسمين تعلم أن النهاية يمكن أن تكون هكذا قد بدأ الأمر من مجرد مكالمة مكالمة بدت بريئة جدا، من صديقة لها تدعوها لزيارة شركة ما، حيث ستسمع هناك عن فرصة حياتها قالت لنفسها حينها: فلأذهب، ولن يكون شيء لا أريده مدخل الشركة كان باهرا، والعاملون بها يذهبون ويجيئون مرتدين سترات رسمية والجد باد على وجوه الجميع، والنظام الأنيق عنوان المكان استقبلها أحدهم مع صديقتها بابتسامة عريضة، ودعاهما إلى قاعة هناك لم يطل انتظارها، قد وصلت في الموعد المحدد تماما، فوجدت القاعة ممتلئة، ودخلت فتاة رقيقة رحبت بالحاضرين، ثم بحماس شديد جدا قدمت لدخول مستر (خالد) بمجرد دخوله صحبته… المزيد …!